وقفة احتجاجية بصنعاء لأمهات المختطفين

الأمهات اليمنيات نظمن عدة وقفات للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن (الجزيرة)
الأمهات اليمنيات نظمن عدة وقفات للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن (الجزيرة)

نظمت رابطة أمهات المختطفين في اليمن وقفة احتجاجية في صنعاء للمطالبة بمعرفة مصير 372 شخصا "تسجنهم مليشيات جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح".

وقالت الرابطة في بيان إن هؤلاء المختطفين معرضون للموت بسبب إصابتهم بالعديد من الأمراض "جراء سجنهم وتعذيبهم لأكثر من عامين".

ونُظمت الوقفة أمام مبنى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء. وكشفت الرابطة أن بعض المختطفين أصيبوا بالجنون وآخرين بجلطات أو إصابات شديدة في العمود الفقري والكُلى.

واستعرضت الرابطة حالة المختطف الطالب عبد الإله سيلان، وحذرت من أن يفقد حياته بعد أن ساءت حالته الصحية "جراء تعذيبه داخل سجن الاستخبارات بصنعاء".

وناشدت الصليب الأحمر الإسراع في زيارة السجون وتمكين المختطفين من حقوقهم الإنسانية الطبيعية.

وحمّلت الأمهات في بيانهن مليشيا الحوثي وقوات صالح مسؤولية حياة جميع المختطفين والمخفيين قسرا، وطالبن بالعمل الجاد من الجميع لإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

وتشهد صنعاء وعدن بشكل متكرر وقفات احتجاجية تطالب بالإفراج عن السجناء أو توجيه تهم لهم وتقديمهم للقضاء.

وفي وقت سابق نظمت عشرات الأمهات وقفة احتجاجية أمام المجمع القضائي في مدينة عدن للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن والكشف عن مصيرهم، أو توجيه تهم إليهم وتقديمهم للمحاكمة.

وفي الشهر الماضي نظم الأهالي وقفة احتجاجية بعدن طالبت بالإفراج عن المختطفين في سجن بئر أحمد الذي تشرف عليه دولة الإمارات.

وقال المحتجون في بيان لهم إن هذه الخطوة جاءت عقب تجاهل المطالب الحقوقية والإنسانية للمعتقلين الذين دخلوا في إضراب عن الطعام بعد تدهور حالتهم الصحية ونقل 23 منهم للمستشفيات.

المصدر : الجزيرة