مسؤول أفريقي: يمكن تقديم مجرمي مصر للعدالة

حماد أكد أن الاتحاد الأفريقي لن يتستر على أي جريمة من قبيل الجرائم المرتكبة في مصر (الجزيرة نت)
حماد أكد أن الاتحاد الأفريقي لن يتستر على أي جريمة من قبيل الجرائم المرتكبة في مصر (الجزيرة نت)

محمد غلام-أديس أبابا

قال مسؤول أفريقي إن الدعاوى أمام المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ضد مصر يمكن أن تقود إلى جلب مجرميها إلى العدالة.

وشدد أمين أمانة الديمقراطية والحكم الرشيد في الاتحاد الأفريقي السفير صلاح حماد في مقابلة مع الجزيرة نت على أن الاتحاد الأفريقي لن يتستر على أي جريمة من قبيل الجرائم التي اقترفت بمصر.

وأضاف "هناك انتهاكات مثبتة، هنالك انتهاكات وهنالك سجون مكتظة بعدد كبير من الناس".

وأكد أن اعتراض مصر على تقرير يدينها صدر مؤخرا عن الهيئات الحقوقية بالاتحاد "لن يغير شيئا" وأنها مطالبة بالرد عليه في القمة القادمة.

وكشف المسؤول الأفريقي أن اتهامات وجهت مؤخرا لدول أخرى مثل السودان "في بعض مناطقه" ودولة أفريقيا الوسطى والكاميرون وحتى في دولة المقر إثيوبيا.

واتهم حماد المحكمة الجنائية الدولية بازدواج المعايير، مشيرا إلى أنها وضعت أفريقيا في بؤرة اهتمامها وأغفلت دولا وقضايا أخرى كالقضية الفلسطينية وغزو العراق وأفغانستان ومجازر أراكان في ميانمار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف تقرير للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن مقتل 56 مصريا في مختلف المحافظات -عدا سيناء- خارج إطار القانون خلال الربع الثالث من العام الحالي.

يدخل المئات من المعتقلين السياسيين في مصر كل حين في إضراب من أجل الضغط لتحسين شروط القهر بالسجون، فتقابلهم السلطات بالتجاهل وترفض وضعهم تحت الإشراف الطبي طبقا للقانون.

أعلنت الخارجية المصرية استدعاء سفراء إيطاليا وألمانيا وهولندا وبريطانيا وكندا احتجاجا على انتقاد الدول الخمس احتجاز المحامي الحقوقي المصري إبراهيم متولي الذي يتابع قضية قتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

أعربت مجموعة سياسية في البرلمان الأوروبي، تضم ستين حزبا ليبراليا، عن أسفها لعدم إدانة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في مصر و”الترويع” ضد المواطنين.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة