منظمة حقوقية: قصف درنة جريمة حرب

قصف درنة أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة أكثر من عشرين آخرين (الجزيرة)
قصف درنة أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة أكثر من عشرين آخرين (الجزيرة)

دعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم الحرب المقترفة بحق سكان مدينة درنة شرقي البلاد، بعد القصف الجوي الذي استهدفها يوم أمس الأول.

وقالت اللجنة إن استهداف المدنيين بمدينة درنة بالقصف الجوي والحصار المفروض عليها، جريمة حرب مكتملة الأركان وانتهاك للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي.

ولفتت في هذا الصدد إلى منع إدخال الاحتياجات الطبية والغذائية، وعرقلة تنقل السكان المدنيين وانتهاج سياسات تجويعهم.

وأعربت اللجنة عن إدانتها واستنكارها الشديدين للقصف الجوي على مزارع بمرتفعات الفتايح شرقي درنة، الذي أوقع عددا من القتلى بينهم أطفال ونساء.

وطالبت اللجنة الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في جرائم الحرب والجرائم والانتهاكات في البلاد، وتحديد الأطراف المسؤولة عنها ومحاسبتها.

كما طالبت اللجنة جميع الأطراف الليبية -وفي مقدمتها قيادة القوات الموالية للواء المتقاعد خلفية حفتر- باحترام القانون الدولي الإنساني، وضمان حماية المدنيين.

ويوم الاثنين استُهدفت المدينة بقصف جوي نفذه طيران مجهول، أسفر عن سقوط 17 قتيلا وإصابة أكثر من عشرين آخرين. واتهمت أطراف ليبية مصر بشن الغارات، لكن القاهرة وقوات حفتر نفيا ضلوعهما فيها.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

نددت الأمم المتحدة بالقصف الجوي الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في درنة شرقي ليبيا. واتهمت أطراف ليبية مصر بتنفيذ القصف، بينما نفت القاهرة وقوات خليفة حفتر ضلوعهما فيه.

31/10/2017

تساءلت الحلقة عن إمكانية تحديد مرتكبي غارة درنة بليبيا، ودلالة تنصل منفذيها من مسؤولية القيام بها، وتفسير توالي الغارات الجوية مجهولة المصدر على المناطق المناوئة للجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة