أوكسفورد تجرد مستشارة ميانمار من جائزة حقوقية

زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي (رويترز)
زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي (رويترز)
جردت مدينة أوكسفورد البريطانية مستشارة دولة ميانمار أونغ سان سو تشي من جائزة حقوقية، في حين تنأى مؤسسات بريطانية بنفسها عن الزعيمة التي كانت رمزا للدفاع عن حقوق الإنسان.

وصوت مجلس مدينة أوكسفورد بالإجماع هذا الأسبوع على سحب جائزة حرية المدينة من زعيمة ميانمار معللا ذلك ببواعث قلق عميقة بشأن معاملة الروهينغا المسلمين تحت حكمها.

وقالت العضوة في المجلس المحلي وحزب العمال ماري كلاركسون في كلمة أثناء اقتراح التصويت إن سمعة المدينة تلطخت بسبب تكريم من يغضون البصر عن العنف.

وفر أكثر من خمسمئة ألف من أقلية الروهينغا عبر الحدود إلى بنغلاديش منذ أواخر أغسطس/آب الماضي عندما أدت هجمات نفذها متشددون من الروهينغا إلى حملة عنيفة من الجيش.

وواجهت سو تشي انتقادات حادة بسبب صمتها إزاء هذه الأحداث رغم أنها كانت محل إشادة لنشاطها في مجال حقوق الإنسان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أوصت لجنة دولية محلية برئاسة كوفي أنان بتصحيح أوضاع مسلمي ميانمار (بورما) وسط ترحيب الحكومة التي رعت تشكيلها. ومع انفجار العنف بأركان، اتخذت الحكومة موقفا حذرا وسط تشدد الجيش.

دعت الأمم المتحدة الزعيمة السياسية بميانمار أونغ سان سو تشي لزيارة شمال غرب البلاد، لطمأنة السكان بأنهم سيتمتعون بالحماية وسط اتهام الجنود باغتصاب نساء من أقلية الروهينغا المسلمة وقتل المدنيين.

دعت الإيسيسكو لجنة جائزة نوبل لسحب جائزتها من زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي، وشن ناشطون على مواقع التواصل حملات لذات الهدف، بينما استبعد أحد أعضاء اللجنة السابقين سحب الجائزة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة