تونسيون بإيطاليا يضربون عن الطعام رفضا للترحيل

بعض من 30 تونسيا تسللوا إلى جزيرة لامبيدوزا قبضت عليهم السطات الإيطالية في وقت سابق (الأوروبية)
بعض من 30 تونسيا تسللوا إلى جزيرة لامبيدوزا قبضت عليهم السطات الإيطالية في وقت سابق (الأوروبية)

دخل مهاجرون تونسيون غير نظاميين أمس السبت إضرابا عن الطعام بمركز إيواء بجزيرة لامبيدوزا الإيطالية من أجل المطالبة بحرية التنقل ومنع ترحيلهم قسرا إلى بلادهم.

ووجه هؤلاء، ممن وصلوا في رحلات سرية بقوارب عبر البحر المتوسط، نداء إلى الرأي العام الدولي تولى المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية نشره في خطوة للفت الانتباه إلى معاناتهم.

وجاء في نداء المهاجرين "نعلن دخولنا في إضراب جوع من أجل حقنا في التنقل ورفضا للترحيل القسري".

وقال المهاجرون إنهم لجؤوا إلى الهجرة غير النظامية بسبب فشل السياسات الاقتصادية والاجتماعية في تونس، وبسبب السياسات الأوروبية المقيدة للهجرة النظامية.

وأضافوا في ندائهم "نجد أنفسنا في مركز إيواء المهاجرين بجزيرة لامبيدوزا في ظروف إنسانية قاسية مهددين بالترحيل القسري في انتهاك للمواثيق الدولية التي تسمح بحرية التنقل والتي تعارض سياسات الترحيل".

وتشهد تونس ارتفاعا لافتا في عمليات الهجرة غير النظامية، انطلاقا من سواحلها في ظل تناقص أعداد المراكب المنطلقة من سواحل ليبيا المجاورة.

وقالت السلطات التونسية إن نحو 900 مهاجر تونسي وصل إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية خلال أسبوع واحد الشهر الجاري.

وقال المهاجرون في بيانهم "أحلامنا لا تختلف عن شباب أوروبا المستمتع بحرية التنقل في أرضنا، وفي كل أرجاء الأرض بحثا عن تجارب أخرى، لا نحمل إلا أحلاما في الحرية والعدالة الاجتماعية والسلام".

وتلقي منظمات حقوقية في تونس باللائمة على السياسات الأوروبية المقيدة للهجرة النظامية وتنقل الأشخاص، رغم ارتباط تونس بشراكة متقدمة مع الاتحاد الأوروبي الذي يستحوذ على 70% من علاقات تونس التجارية الخارجية.

ووجه المهاجرون نداء دعوا فيه "أحرار العالم" المدافعين عن القيم الحقوقية الكونية إلى التضامن معهم. وأضافوا في ندائهم "في حين تتنقل أموالكم وبضائعكم بحرية في أوطاننا، ها أنتم تحبسون أحلامنا وراء أسواركم".

المصدر : الألمانية