مؤسسة حقوقية سويدية تطالب السعودية بالإفراج عن ناشط مصري

ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي طالبوا بالإفراج الفوري عن محمد مختار وانتقدوا تجاهل القاهرة لقضيته (مواقع التواصل الاجتماعي)
ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي طالبوا بالإفراج الفوري عن محمد مختار وانتقدوا تجاهل القاهرة لقضيته (مواقع التواصل الاجتماعي)

استنكرت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية ومقرها بالسويد الخميس اعتقال سلطات المملكة العربية السعودية منذ أيام الناشط المصري محمد مختار، بسبب تعليقات نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي ضد نظام عبد الفتاح السيسي، وطالبت السلطات السعودية بالإفراج الفوري عنه وعن كل المعتقلين على خلفية حرية التعبير.

وذكرت المؤسسة الحقوقية -التي تتخذ من العاصمة ستوكهولم مقرا لها- في بيان أن مختار اعتقل من مقر عمله بالرياض، ولم توجه له أي تهم محددة، كما لم يتم التعامل معه وفق الإجراءات القانونية المعمول بها.

ونقلت سكاي لاين عن مقربين من المعتقل قولهم إن محاميه ذكر أنه احتجز في سجن الحائر سيئ السمعة "لممارسة التعذيب بحق السجناء فيه من دون أن يتمكن من لقاء محامي حتى الآن".

وبحسب المنظمة، فقد عرف مختار بمعارضته لنظام السيسي، وتأييده لثورة 25 يناير/كانون الثاني2011، ولديه صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) تحت اسم "معلش احنا بنتبهدل".
وتضامن ناشطون في فيسبوك مع مختار، وطالبوا بالإفراج الفوري عنه.

وأكدت المؤسسة الحقوقية أن استمرار احتجاز مختار دون احترام اللوائح القانونية المعمول بها "يمثل إجراء تعسفيا من السلطات السعودية، وانتهاكا لحرية الرأي والتعبير ومسؤولياتها في صون وحماية الحريات العامة".

وطالبت سكاي لاين السلطات السعودية باحترام التزاماتها الدولية في حماية حرية الرأي والتعبير، ودعتها إلى الإفراج عن محمد مختار وعن كل المعتقلين على خلفيات حرية الرأي.

يذكر أن مؤسسة "سكاي لاين" تأسست بالعاصمة السويدية ستوكهولم، بمبادرة من مجموعة حقوقيين وصحفيين ومهتمين، وذلك إثر ارتفاع حالات انتهاك حقوق مواطنين وناشطين ومؤسسات بسبب استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي، وذلك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المصدر : الجزيرة