تراجع أممي عن تعيين موغابي سفير نوايا حسنة

تيدروس أدهانوم يتوسط رؤساء من أميركا اللاتينية ووزيرة الصحة الروسية ويظهر في اليسار روبرت موغابي (رويترز)
تيدروس أدهانوم يتوسط رؤساء من أميركا اللاتينية ووزيرة الصحة الروسية ويظهر في اليسار روبرت موغابي (رويترز)

سحبت منظمة الصحة العالمية تعيين الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي سفيرا للنوايا الحسنة، وذلك بعد أن عبر مانحون غربيون وجماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان عن الغضب والصدمة من قرار تعيينه.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنه استمع لمن عبروا عن مخاوفهم.

وأضاف في بيان نشره عبر حسابه على تويتر، "على مدى الأيام القليلة الماضية فكرت في قرار تعييني سيادة الرئيس روبرت موغابي سفيرا للنوايا الحسنة للأمراض غير المعدية في أفريقيا؛ ونتيجة لتلك المخاوف قررت إلغاء التعيين".

وكان تيدروس أعلن الأربعاء عن اختيار موغابي للمنصب الشرفي خلال اجتماع عالي المستوى للأمراض المزمنة، انعقد في الأوروغواي يوم الأربعاء وحضره موغابي.

وأشاد تيدروس في كلمته وقتها بزيمبابوي "كبلد يضع التغطية الصحية العالمية والنهوض بقطاع الصحة في قلب سياساته لتوفير الرعاية الصحية للجميع".

وقال عدة موظفين حاليين وسابقين في المنظمة إنهم شعروا بالاستياء مما وصفوه "بسوء الحكم والتقدير" من تيدروس الذي انتخب أول مدير عام أفريقي للمنظمة في مايو/أيار.

ويتهم الغرب موغابي بتدمير اقتصاد زيمبابوي، وبانتهاك حقوق الإنسان خلال قيادته البلاد على مدى 37 عاما رئيسا أو رئيس وزراء.

ووصفت الحكومة البريطانية اختياره بأنه "مفاجئ ومخيب للآمال" وقد يلقي بظلاله على عمل المنظمة على الساحة العالمية، وهو رأي شاركتها فيه الولايات المتحدة.

ووصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قرار التعيين بأنه "سخيف" و"غير مقبول على الإطلاق".

المصدر : وكالات