مقتل 34 تعذيبا في سوريا جلهم بيد النظام

الشبكة السورية لحقوق الإنسان: التعذيب سياسة منهجية يرسمها النظام الحاكم (الجزيرة)
الشبكة السورية لحقوق الإنسان: التعذيب سياسة منهجية يرسمها النظام الحاكم (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل 34 شخصا بسبب التعذيب أغلبيتهم الساحقة بيد النظام السوري، وذلك في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشارت إلى أن اتفاقات خفض التصعيد لم تحد من وتيرة التعذيب في سوريا، مما يؤكد وفق التقرير أن هناك وقفا لإطلاق النار فوق الطاولة "أما الجرائم التي لا يمكن لـ المجتمع الدولي -تحديدا للجهات الضامنة لتلك الاتفاقات- أن يلحظَها فهي مازالت مستمرة لم يتغير فيها شيء".

وسجلت الشبكة مقتل 195 شخصا بسبب التعذيب على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ مطلع عام 2017. أما في سبتمبر/أيلول وحده فقتل 34 شخصا بسبب التعذيب 33 منهم على يد قوات النظام السوري، وواحد بيد هيئة تحرير الشام.

ولفت التقرير إلى أن سقوط هذا "الكم الهائل" من الضحايا بسبب التعذيب شهريا -وهم يشكلون الحد الأدنى الذي تم توثيقه- يدل على نحو قاطع أنها "سياسة منهجية تنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جميع أركان النظام على علم تام بها، وقد مورست ضمن نطاق واسع أيضا" مما يجعلها وفق التقرير جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. كما أكد أنَّ هيئة تحرير الشام مارست أفعال تعذيب تشكل جرائم حرب.

وطالب مجلس الأمن بتطبيق القرارات التي اتخذها بشأن سوريا، ومحاسبة جميع من ينتهكها. كما أوصى التقريرُ الضامنَ الروسي بضرورة ردع النظام السوري عن إفشال اتفاقيات خفض التصعيد، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختف قسريا بهذا البلد المنكوب.

وذكرت الشبكة السورية الحقوقية بالصعوبات التي تواجهها في عمليات التوثيق بسبب الحظر المفروض عليها، وملاحقة أعضائها في سوريا.

المصدر : الجزيرة