ترودو ينتقد حظر النقاب بكيبيك ويتعهد بالحريات

غاستن ترودو: ليس من شأن الحكومات أن تخبر النساء بما يجب أن يرتدينه وما لا يجب (أسوشيتد برس)
غاستن ترودو: ليس من شأن الحكومات أن تخبر النساء بما يجب أن يرتدينه وما لا يجب (أسوشيتد برس)

انتقد رئيس الوزراء الكندي غاستن ترودو قرار البرلمان في مقاطعة كيبيك حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وقال ترودو إنه ليس من شأن الحكومات أن تخبر النساء بما يجب أن يرتدينه وما لا يجب، في إشارة إلى قرار حظر النقاب. وأضاف في تصريح للصحفيين "سأدافع دائما عن ميثاق الحقوق والحريات".

من جانبها، وصفت رئيسة حكومة مقاطعة ألبرتا (وسط)، راشيل نوتلي، قانون الحظر بأنه "غير منطقي وإسلاموفوبي".

وقالت في تصريح صحفي إن "إقرار هذا المشروع يعد أمرا مؤسفا لبلادنا، وهذه لا تعد طريقة منطقية للحفاظ على وحدة المجتمع".

كما نظمت مجموعة من النساء وقفة في إحدى محطات الحافلات بمدينة مونتريال، جنوبي كيبيك، احتجاجا على القانون الذي يمنع المنقبات من استخدام حافلات النقل العام التابعة لبلديات المدينة.

وغطت المتظاهرات وجوههن بالنقاب والأقنعة، تعبيرا عن تضامنهن مع المنقبات وتحديهن للقانون.

ويوم الأربعاء الماضي، أقر برلمان مقاطعة كيبيك جنوب شرقي البلاد قانونا مثيرا للجدل يمنع من يطلب خدمة عامة أو يوفرها من تغطية وجهه، في إجراء يستهدف تحديدا حظر ارتداء النقاب أو البرقع في الإدارات والخدمات العامة.

ويسري القانون الجديد -عنوانه "الحياد الديني لمقاطعة كيبيك" ويدخل حيز التنفيذ مطلع يوليو/تموز المقبل- على موظفي الإدارات الرسمية من إقليمية وبلدية، كما يشمل المواطنين الذين يقصدون مصالح تلك الإدارات.

وينص القانون على أن أي شخص يقصد إدارة رسمية أو يستقل حافلة عمومية أو يذهب إلى مدرسة أو مستشفى يجب أن يكون وجهه مكشوفا بما يكفي للتعرف عليه بسهولة، وخاليا من أي قطعة ثياب إضافية.

المصدر : وكالة الأناضول