بعد انتخابها قطر تلتزم بتعزيز حقوق الإنسان

أكدت دولة قطر التزامها بتعزيز حقوق الإنسان رغم الحصار المفروض عليها، الذي يعد انتهاكا للمواثيق الدولية، ورحبت بإعادة انتخابها عضوا بمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، لدورة جديدة بأغلبية 155 صوتا من أصل 193.

وقالت العنود التميمي، عضو بعثة قطر لدى منظمة الأمم المتحدة، خلال اجتماعات اللجنة الثالثة لحقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ إن قطر ملتزمة باحترام الصحافة الحرة.

كما قالت وزارة الخارجية القطرية -في بيان- إن تصويت هذا العدد الكبير من الدول لقطر يجسد ثقة المجتمع الدولي في الدور الفاعل والإيجابي الذي تقوم به دولة قطر في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان والقضايا المتصلة بها.

كما اعتبرت أن التصويت يعكس ثقة المجتمع الدولي في نهجها وسياستها الراسخة نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وانتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة قطر لولاية ثانية من ثلاث سنوات في مجلس حقوق الإنسان عن منطقة آسيا والمحيط الهادي.

وحصلت قطر على 155 صوتا من أصل 192 في الانتخابات الدورية لمجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة، التي أجريت الاثنين.

وتنافست 16 دولة على 15 مقعدا شاغرا في المجلس، في حين تنافست خمس دول على أربعة مقاعد عن منطقة آسيا والمحيط الهادي، بعد أن سحبت جزر المالديف ترشحها.

يشار إلى أن جزر المالديف كانت قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في يونيو/حزيران الماضي بالتزامن مع اتخاذ دول الحصار (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) خطوة مماثلة.

ويؤكد فوز قطر بعضوية هذا المجلس الرفيع، وبتأييد هذا العدد الكبير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، المكانة الدولية التي تحظى بها والدور الذي تنهض به في الدفاع عن حقوق الإنسان في كافة مناطق العالم.

المصدر : وكالات,الجزيرة