العليا الأميركية ترفض طعنا لمعتقل بغوانتانامو

رفضت المحكمة العليا الأميركية أمس الاثنين طعنا تقدم به السجين السعودي في معتقل غوانتانامو عبد الرحيم النشيري، ودفع فيه بعدم قانونية مثوله أمام محكمة عسكرية لجرائم الحرب.

ويتهم النشيري بالإشراف على خطة تنظيم القاعدة لصدم أحد جوانب المدمرة الأميركية "كول" المجهزة لحمل صواريخ موجهة، أثناء وجودها بميناء عدن اليمني بزورق معبأ بالمتفجرات في أكتوبر/تشرين الأول 2000، وقتل في ذلك الهجوم 17 بحارا أميركيا.

ويقول محامو النشيري إن الولايات المتحدة لم تكن منخرطة في "قتال" مع تنظيم القاعدة وقت وقوع التفجير الذي نفذه التنظيم، لذا فإن ما وقع لا يعد جريمة حرب.

وكانت محكمة استئناف أميركية بدائرة مقاطعة كولومبيا مؤلفة من ثلاثة قضاة صوتت في أغسطس/آب 2016 لصالح محاكمته في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا، حيث يحتجز منذ عام 2006.

وكانت المحكمة العليا الأميركية رفضت الأسبوع الماضي نظر طعن مماثل لمعتقل يمني في غوانتانامو يدعى علي حمزة البهلول.

والنشيري المحتجز لدى الولايات المتحدة منذ عام 2002 ذو صلة أيضا بهجوم على سفينة فرنسية، ومحاولة هجوم أخرى على سفينة أميركية.

وقالت محكمة الاستئناف إن على النشيري الانتظار لحين اكتمال إجراءات محاكمته للتقدم بطلب جديد لأن سابقة قضائية حثت القضاة على عدم التدخل أثناء سير المحاكمات العسكرية.

المصدر : رويترز