5 سنوات سجنا لمسيحي مصري بسبب "الإرهاب"

إحدى الكنائس المصرية (الجزيرة)
إحدى الكنائس المصرية (الجزيرة)

قضت محكمة مصرية أمس الأحد بالسجن خمس سنوات على ناشط مسيحي إثر إدانته بالترويج لارتكاب جرائم إرهابية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مصدر قضائي إن محكمة جنايات الزقازيق في دلتا النيل شمال شرق البلاد، عاقبت حضوريا الطالب في كلية التجارة أندرو ناصف صليب (23 عاما) بالسجن خمس سنوات، إثر إدانته بالإعداد والترويج لارتكاب جرائم إرهابية بالقول والكتابة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك في مايو/أيار الماضي.

وأندرو ناصف، ناشط سياسي وعضو بحزب العيش والحرية (تحت التأسيس) الذي يرأسه اليساري خالد علي، أحد الأسماء المحتمل ترشحها للانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما قالت إلهام عيدروس -وهي من مؤسسي الحزب- إن الحكم الأولي الصادر بموجب قانون مكافحة الإرهاب يعد الأول من نوعه بحق مواطن مسيحي، وأشارت إلى أن الحزب سيقوم بكل الإجراءات القانونية للطعن عليه أمام محكمة النقض.

وكان أندرو ناصف صليب أنكر اتهامات وجهتها له المحكمة بينها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لارتكاب جرائم إرهابية بالكتابة، وحيازة محررات ومنشورات تحوي أفكارا تحض على أعمال العنف ضد نظام الدولة.

وألقى الأمن المصري القبض على أندرو صليب من منزله بمحافظة الشرقية في مايو/أيار الماضي، بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي صدر في أغسطس/آب 2015.

وينص القانون المذكور ضمن مواده على السجن المشدد لمدة لا تقل عن خمس سنوات لكل من أنشأ أو استخدم موقعا إلكترونيا بغرض الترويج للأفكار أو المعتقدات الداعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية.

المصدر : وكالة الأناضول