أطباء بلا حدود: حظر ترمب عمل غير إنساني

قرار ترمب منع دخول اللاجئين ومواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين أثار انتقادات حتى من بعض الجمهوريين البارزين (الأوروبية)
قرار ترمب منع دخول اللاجئين ومواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين أثار انتقادات حتى من بعض الجمهوريين البارزين (الأوروبية)

قالت منظمة أطباء بلا حدود الأحد إن القرار التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب بوقف توطين اللاجئين في الولايات المتحدة، عمل غير إنساني ضد أولئك الفارين من المناطق المشتعلة بالحروب. ودعت المنظمة إلى استئناف عمليات توطين اللاجئين.

وأضافت في بيان "الأمر التنفيذي للرئيس سيبقي الناس محاصرين في مناطق الحرب معرضا حياتهم بشكل مباشر للخطر".

ونُقل عن المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود في الولايات المتحدة جيسون كون قوله في بيان "إغلاق أبواب الولايات المتحدة -التي كانت تجري منذ سنوات تدقيقا صارما للاجئين- يعد اعتداء على المفهوم الأساسي المقبول بضرورة أن يتمكن الناس من النجاة بحياتهم".

وأضاف "كل يوم ترى فرقنا على الأرض أناسا يسعون سعيا باستماتة للأمان عند حدود مغلقة وفي مناطق حرب لا يمكنهم الفرار منها".

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن 4.9 ملايين سوري أصبحوا لاجئين في دول مجاورة، في حين فرّ نحو مليون إلى أوروبا ونزح أكثر من ستة ملايين عن ديارهم داخل سوريا.

وخلال حملته الانتخابية، انتقد ترمب قرار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بزيادة عدد اللاجئين السوريين المسموح بدخولهم الولايات المتحدة خشية أن ينفذ بعض الفارين من الحرب الأهلية في سوريا هجمات.

وقالت المفوضية يوم الجمعة إنه تم توطين نحو 25 ألف لاجئ في الولايات المتحدة في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى نهاية العام وفق برنامجها لإعادة توطين أكثر اللاجئين عرضة للخطر.

وأثار قرار إدارة ترمب منع دخول اللاجئين ومواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين انتقادات حتى من بعض الجمهوريين البارزين، كما أثار احتجاجات شارك فيها عشرات الآلاف في المدن الأميركية الكبرى.

وخففت الإدارة الأميركية الأحد الحظر قائلة إن من يحملون البطاقات الخضراء للإقامة الدائمة في الولايات المتحدة كسكان شرعيين لن يجري منعهم.

وإضافة إلى سوريا شمل القرار التنفيذي لترمب الصومال والسودان وإيران والعراق واليمن وليبيا.

المصدر : وكالة الأناضول,مواقع إلكترونية,رويترز