رسائل أميركية مربكة لمسيحي سوريا

Christians attending a mass as they celebrate Christmas at the Melkite Greek Catholic Cathedral of Our Lady of Dormition in al-Zaitoun neighborhood, Damascus, Syria, 24 December 2016.
جانب من قداس ديني لمسيحيين سوريين في دمشق في الـ24 من ديسمبر/كانون الأول الماضي (الأوروبية)

أربكت الرسائل المتضاربة التي أرسلتها واشنطن للمسيحيين السوريين بشأن تأثير قيودها على اللاجئين والمسافرين من دول عدة ذات أغلبية مسلمة مما دفع بعضهم إلى فقدان الأمل.

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمرا تنفيذيا الجمعة الماضي يعلق السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر ويمنع المسافرين من سوريا وست دول أخرى مؤقتا من الدخول.

ويسعى الأمر التنفيذي أيضا لوضع الأولوية للاجئين الفارين من الاضطهاد الديني في خطوة قال عنها ترمب في تصريحات منفصلة إنها تهدف لمساعدة المسيحيين في سوريا على المغادرة.

لكن الآمال تحطمت بالنسبة لأسرة سورية مسيحية واحدة على الأقل أعيدت من مطار فيلادلفيا الدولي إلى لبنان.

وقال مسيحيون في دمشق، حيث الصراع السوري والقتال محتدم في أغلب أنحاء البلاد، إن الوعود بإعطاء الأولوية للأقليات لا تشكل كثيرا من الفارق لهم.

وقال يوسف توما (34 عاما) أثناء حضوره لقداس في كنيسة في دمشق أمس الأحد إن "الحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة كان حلما لكل المواطنين في الدول النامية بغض النظر عن دينهم".

وقال "السوريون من كل الأديان كانوا معتادين على الاصطفاف أمام بوابات السفارة الأميركية.. لكن الحصول عليها كان شبه مستحيل وأصبح أصعب منذ بدء الحرب". وأضاف "ما سمعته هو أنه سيكون هناك استثناءات للمسيحيين من الحظر وليس تسهيل سفر المسيحيين وبالتالي هذا يعني أن ذات الصعوبات قائمة للحصول على تأشيرة".

وقالت نورما (30 عاما) وتعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات وكانت حاضرة في الكنيسة ذاتها وطلبت عدم ذكر اسم عائلتها إن السفر للولايات المتحدة حلم بعيد ووهمي.

وقالت "لا أعرف ولا لدي أي شخص في الولايات المتحدة. لو كان هناك شخص أعرفه هناك، عمة أو خال، فقد أفكر في الذهاب إلى هناك بالطبع، وسيكون من الأفضل أن أقوم برحلة آمنة إلى أميركا بدلا من رحلة خطرة بالقارب للوصول إلى ألمانيا".

خدمة المتشددين
وقال مسيحيون يودون مغادرة سوريا إن تفضيل الولايات المتحدة للأقليات الدينية سيخدم أفكار التشدد الإسلامي أو على الأقل لن يكون له تأثير حقيقي، وقال جوزيف معماري وهو أحد سكان دمشق عبر الهاتف "أعتقد أن المتشددين (الإسلاميين) هنا يودون لنا أن نغادر ليتخلصوا منا".

وكتب ترمب على حسابه على تويتر أمس الأحد "المسيحيون في الشرق الأوسط تعرضوا لعمليات إعدام بأعداد كبيرة، لا يمكن أن نسمح لهذا الرعب بالاستمرار".

وقال توما إن التصريحات لا تشكل فارقا، وأضاف "الأقليات مستهدفة على الدوام من المتشددين وتصريحات ترمب لن تزيد أو تقلل من ذلك".

وتابع "كانوا مستهدفين من قبل تولي ترمب الرئاسة، غادر المسيحيون في معلولة (قرب دمشق) البلاد قبل أن يفكر ترمب حتى في تولي الرئاسة… المسيحيون في ريف دمشق مثل حرستا ودوما أجبروا على ترك منازلهم قبل خمسة أعوام".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عائلة ندا

مع حلول احتفال المسيحيين بعيد الميلاد، يخيم الحزن على كنيسة دير اللاتين في العاصمة الأردنية عمان، والتي تحتضن عشرات العائلات المسيحية الفارة من جحيم الموت في شمالي العراق.

Published On 24/12/2014
الجيش السوري الحر يشارك المسيحيين احتفالاتهم بحلب

شارك عناصر من الجيش الحر المعارض للنظام السوري المسيحيين في حلب احتفالاتهم بأعياد الميلاد، وقاموا بزيارة دار مار إلياس بمنطقة حلب القديمة التي يعيش فيها العشرات من المسنين المسيحيين.

Published On 30/12/2014
مركز بلدة تل تمر الحارة الآشورية

قال مدير “الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان في سوريا” إن تنظيم الدولة الإسلامية أسر سبعين شخصا من القرى المسيحية التي اقتحمها بمحيط تل تمر غربي الحسكة، ومن بين الأسرى ستون مدنيا.

Published On 24/2/2015
المزيد من حريات
الأكثر قراءة