ظهور ناشط باكستاني مختف واستمرار اختفاء آخرين

النشطاء الخمسة انتقدوا تأثير الجيش الباكستاني في السياسة (الأوروبية)
النشطاء الخمسة انتقدوا تأثير الجيش الباكستاني في السياسة (الأوروبية)

أفادت وسائل إعلام محلية في باكستان بظهور الشاعر والناشط الحقوقي سلمان حيدر، بعد اختفائه في وقت سابق من هذا الشهر بعد أيام من اختفاء أربعة آخرين من النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان.

واختفى النشطاء الليبراليون الخمسة -الذين نشر بعضهم في مدونات انتقادات للتأثير السياسي للجيش في البلاد ودفاعا عن حقوق الأقليات الدينية- كل على حدة منذ الرابع من يناير/كانون الثاني الجاري.

وقالت مصادر في الشرطة لمحطة "جيو نيوز" إن حيدر الذي اختفى في السادس من يناير/كانون الثاني عُثر عليه في وقت متأخر من مساء الجمعة، وقالت المحطة اليوم السبت "أكدت مصادر في الشرطة إنه أعيد، وإن حالته البدنية جيدة". دون إيضاح تفاصيل كيفية العثور عليه، وأضافت المحطة أن "الشرطة تقول إنه أعيد إلى إسلام آباد الليلة الماضية"، أي مساء الجمعة.

ولم يعرف كيف اختفى النشطاء الخمسة، لكن بعض جماعات حقوق الإنسان والصحف تساءلت عما إذا كانت الدولة أو وكالات الجيش ضالعة بأي صورة في اختفائهم، وقالت وزارة الداخلية مرارا إنها تفعل ما بوسعها للعثور على المفقودين.

وكان حيدر يكتب لصحيفة "دون" أكبر صحيفة تصدر بالإنجليزية في البلاد، ويُدرس في كلية فاطمة جناح للبنات بمدينة روالبندي على بعد نحو 15 كيلومترا من إسلام آباد.

وفي العام الماضي، كتب حيدر قصيدة عن انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم بلوخستان المضطرب، تحدث أحد أبياتها عن اختفاء أصدقائه، وتساءل حيدر عما إذا كان أصدقاؤه -أو هو شخصيا- سيلقون المصير نفسه.

ويعيش اثنان من الناشطين المختفين -وهما وقاص جورايا وعاصم سعيد- في هولندا وسنغافورة، وقال أقارب لهما إنهما اختفيا في الرابع من يناير/كانون الثاني الجاري خلال زيارة لباكستان. والناشط الرابع هو أحمد رضا نصير، وهو مصاب بشلل.

واختفى ناشط اجتماعي باكستاني خامس يدعى سامار عباس من العاصمة في 11 يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبرت الولايات المتحدة عن قلقها مما ورد في تقارير أصدرتها جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان، تفيد بأن قوات الأمن الباكستانية تحتجز آلاف الانفصاليين دون توجيه أي اتهامات لهم، حسبما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز اليوم الخميس.

اغتال مسلحون في مدينة كراتشي (جنوبي باكستان) الناشطة في مجال حقوق الإنسان سابين محمود بعيد رعايتها نقاشا حول إقليم بلوشستان الذي يشهد تمردا، وأمر رئيس الوزراء بفتح تحقيق في الحادثة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة