أمنستي: استهداف "سياسي" لطلاب دارفور

طلاب من دارفور
طلاب من دارفور يتظاهرون في وقت سابق (منظمة العفو الدولية)

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة السودانية لوقف "الاعتداءات ذات الدوافع السياسية التي تكون أحيانا قاتلة على الطلاب الدارفوريين" في الجامعات في شتى أنحاء البلاد.

وقال موثوني وانييكي المدير الإقليمي للمنظمة بشرق أفريقيا والقرن الأفريقي ومنطقة البحيرات العظمى، إن عشرات من الطلاب قتلوا وأصيبوا وطردوا من الجامعات منذ العام 2014 بسبب تنظيم مظاهرات ومجاهرتهم بالاعتراض على انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور.

ووفق التقرير، يتسبب هذا الاستهداف في استمرارية "نمط مروع لا يزال يعرّض الطلاب الدارفوريين للاعتقال والاحتجاز، إضافة للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة"، كما أنه "كثيرا ما كان يعرقل استمرارية حصولهم على التعليم العالي".

وشدد وانييكي على أن "هذه الاعتداءات المتعمدة والمشينة على الطلاب غير مقبولة إطلاقا ويجب إيقافها فورا".

ووفقا للتقرير، يقوم عملاء جهاز الاستخبارات والأمن الوطني السوداني بتنفيذ غالبية هذه الاعتداءات، إلى جانب أنصار حزب المؤتمر الوطني الحاكم من الطلاب الذين يشار إليهم أحيانا بوحدات الجهاد.

وضرب التقرير أمثلة لذلك بقيام المخابرات يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي -بالتعاون مع الطلاب التابعين للحزب الحاكم- بعملية فض عنيف لندوة سلمية في جامعة الجنينة نظمها طلاب مرتبطون بـ"حركة تحرير السودان– فصيل عبد الواحد النور"، وهي جماعة معارضة مسلحة. وقد أسفر ذلك عن مصرع طالب يدعى صلاح الدين إبراهيم قمر، وإصابة عدد من الطلاب بجروح خطيرة.

وحسب شاهد عيان، توفي قمر، وهو طالب اقتصاد في السنة الرابعة، بعد أن ضربه عنصر أمن على رأسه بقضيب حديدي وعقب بندقية.

وفي حادث منفصل، اعتقلت سلمى (وهذا ليس اسمها الحقيقي) وهي عضو في "رابطة طالبات دارفور" في جامعة الخرطوم مرتين عام 2014 بسبب نشاطها في الحملات ضد علميات الإخلاء القسري للطالبات الدارفوريات من مجمعهن السكني.

تخدير واغتصاب
وخلال اعتقالها واستجوابها الأول في مارس/آذار الماضي تعرضت للسب والضرب بالهرى وبعقب بندقية وبخراطيم وعصي، وتعرضت للتعذيب بالصعقات الكهربائية. وفي المرة الثانية في أكتوبر/تشرين الأول السابق، خدرها أربعة من رجال المخابرات واغتصبوها في مكاتبهم في الخرطوم، وفق تقرير المنظمة.

ويستند التقرير إلى 84 مقابلة بين أكتوبر/تشرين الأول عام 2015 وأكتوبر/تشرين الأول 2016 من ضمنهم طلاب ومحامون وناشطون وصحفيون وأكاديميون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Sudanese students gesture as they demonstrate in front of Nilien University in the capital Khartoum on December 9, 2012, during a rally in support of four dead students originally from the conflict-plagued Darfur region. The death of the four, following an alleged crackdown on a tuition protest, has prompted a re-emergence of Arab Spring-inspired calls for the downfall of the

نددت الولايات المتحدة بما وصفته الاستخدام المفرط للقوة من جانب الشرطة السودانية أثناء فض احتجاج طلابي على مقتل أربعة طلاب من دارفور عثر على جثثهم قبل أيام. بدورها، دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة السودانية إلى محاسبة المسؤولين.

Published On 12/12/2012
ما قتل طلاب دارفور.. ترعة الجامعة أم أزمة الحكم؟ - الكاتب: كمال الجزولي

سواء ثبت أن طلاب دارفور -الذين عُثر على جثثهم، نهار الجمعة 7 ديسمبر/كانون الأول 2012م، طافية في ترعة بالقرب من مباني إدارة جامعة الجزيرة بوسط السودان- قد ماتوا تحت تعذيب ما، أو أنهم قد أُغرقوا بأثر مطاردتهم، فالنتيجة واحدة.

مقال رأي بقلم
Published On 19/12/2012
EU High Representative for Foreign Affairs and Security, Catherine Ashton addresses the media during a press conference in Sarajevo on March 12, 2014 after a series of meetings with Bosnia and Herzegovina's political leaders. EU foreign policy chief Catherine Ashton visits Bosnisa to urge the country's leadership to respond to corruption and unemployment concerns which sparked violent riots last month. Ashton said yesterday that the trip to Sarajevo will give her a chance to meet political leaders and civil society to understand how they plan to respond to popular concerns, "particularly the economic and social ones."

قتل طالب وجرح آخرون الثلاثاء أثناء محاولة طلاب بجامعة الخرطوم تقديم مذكرة لمكتب الأمم المتحدة بالعاصمة السودانية احتجاجا على ما يجري بشمال دارفور من قتال بين الحكومة وبعض الحركات المسلحة.

Published On 11/3/2014
طلبة السودان

تجددت المواجهات الطلابية في الجامعات السودانية بين طلاب ينتمون إلى حزب المؤتمر الحاكم وآخرين متهمين بالانتماء للحركات المسلحة في إقليم دارفور عقب مقتل أحد قادة تنظيم الحزب بجامعة شرق النيل.

Published On 5/5/2015
المزيد من حريات
الأكثر قراءة