فوز ترمب يفاقم الخوف من الاعتداءات الجنسية

دونالد ترمب استخدم لغة بذيئة في حديثه عن النساء (رويترز)
دونالد ترمب استخدم لغة بذيئة في حديثه عن النساء (رويترز)

كشف استطلاع رأي نُشر الثلاثاء أن الأمهات الأميركيات يقمن بتوعية أبنائهن بشأن الاعتداءات الجنسية، بعد فضيحة تسجيل الفيديو للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، الذي تسرب أثناء حملته الانتخابية، وسُمع فيه وهو يستخدم لغة بذيئة ويتحدث عن ملامسة نساء دون رضاهن.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه مركز أبحاث بيري أونديم ومقره واشنطن، أنه منذ فوز ترمب في الانتخابات التي أجريت في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني، تعتقد اثنتان تقريبا من كل خمس نسوة أن النساء على الأرجح لا يشعرن بالأمان، وأن الرجال أكثر ميلا للشعور بأن النساء "أدوات للجنس".

ومن المقرر أن يؤدي ترمب اليمين يوم الجمعة، وسط انتقادات كبيرة لسلوكه تجاه المرأة بعد تسجيل الفيديو الذي يعود لعام 2005.

ونتيجة فوزه في الانتخابات، أوضح الاستطلاع أن 50% من النساء و35% من الرجال يحذرون أبناءهم من الاعتداءات الجنسية.

وأوضح البحث أن أكثر من ثلث النساء المشاركات قلن إنهن يشعرن أنهن أصبحن أقل تسامحا تجاه التمييز ضدهن على أساس الجنس بعد فوز ترمب.

ويأتي هذا البحث قبل أيام من خروج مئات الآلاف من النساء في مسيرة يوم السبت في واشنطن، بهدف إبداء الوحدة فيما يتعلق بحقوق المرأة. ومن المقرر أن تنظم مئات المسيرات المشابهة في أنحاء أخرى في الولايات المتحدة وحول العالم.

واستطلع مركز أبحاث بيري أونديم آراء 1302 بالغ عبر الإنترنت والهاتف، من التاسع حتى 27 ديسمبر/كانون الأول 2016. وبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع 3.4 نقاط مئوية.

المصدر : رويترز