دعوات لإبقاء حدود الأردن مفتوحة أمام لاجئي سوريا

(FILE) A file photograph dated 10 September 2015 showing Jordanian soldier helping Syrian refugees children upon their arrival at the Jordan Syria border point of Al-Rugban area in the north east of Jordan. According to military sources a car bomb in the early morning of 21 June 2016, exploded at the border with Syria, killing and wounding several Jordanian troops.
جندي أردني يساعد أطفالا سوريين أثناء عبورهم من نقطة الركبان الحدودية العام الماضي (أوروبية)

دعت منظمة العفو الدولية والأمم المتحدة الأردن إلى إبقاء حدوده مفتوحة أمام اللاجئين السوريين الفارين من هول المعارك، وذلك بعد هجوم بسيارة مفخخة ضد موقع عسكري على الحدود الأردنية مع سوريا أوقع ستة قتلى و13 جريحا.

وقالت المنظمة إن الرد الأمني "بالقبضة الحديدية" الذي توعدت به السلطات الأردنية في أعقاب التفجير يوم الثلاثاء، ينبغي ألا يصل إلى حد إغلاق الحدود وحرمان عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين من المساعدات الإنسانية.

وأكدت المنظمة أن ما يربو على سبعين ألف شخص علقوا في المنطقة الصحراوية المعروفة باسم "الساتر الترابي"، وهو حاجز رملي يشكل الفاصل الحدودي بين الأردن وسوريا بالقرب من معبري "الركبان" و"الحدلات" الحدوديين.

ولفتت المنظمة إلى أن "الإغلاق التام للحدود ومنع وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة سيؤدي حتما إلى معاناة شديدة لأولئك العاجزين عن العثور على ملجأ، وسيعرض حياتهم للخطر".

وقال رئيس حقوق اللاجئين والمهاجرين في المنظمة شريف السيد علي، إن "الأردن عليه واجب حماية المدنيين من الهجمات المسلحة. لكن يجب ألا تنتهك الإجراءات الأمنية التزاماته القانونية الدولية لتوفير الحماية والمساعدة للاجئين".

وبعد ساعات من وقوع الهجوم، قرر مستشار الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن، "اعتبار المناطق الحدودية الشمالية (مع سوريا) والشمالية الشرقية (مع العراق) مناطق عسكرية مغلقة".

وأوضح الزبن أنه "سيتم التعامل مع أي تحركات للآليات والأفراد ضمن المناطق المذكورة أعلاه، ودون تنسيق مسبق، باعتبارها أهدافا معادية وبكل حزم وقوة ودون تهاون".

ولم يوضح الزبن ما إذا كان هذا يعني إغلاق الحدود أمام السوريين الفارين من الحرب في بلادهم.

وبسبب المخاوف الأمنية، كان الأردن قد خفض عدد نقاط عبور اللاجئين القادمين من سوريا من 45 نقطة عام 2012 إلى خمس نقاط شرق المملكة العام 2015، ثلاث منها مخصصة للجرحى، بينما خصص معبران -هما الركبان والحدلات- للاجئين.

وحثت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين -التابعة للأمم المتحدة- السلطات الأردنية على "التوقف عن عرقلة الناس في المناطق الحدودية"، ودعتها "بسرعة نقلهم إلى مراكز العبور".

وبحسب الأمم المتحدة، فإن هناك نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجلين في الأردن، بينما تقول السلطات إن المملكة تستضيف نحو 1.4 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

6 قتلى و 14 جريح من حرس الحدود الأردني بتفجير سيارة مفخخة بمنطقة الركبان الحدودية مع سورية

قتل ستة عناصر من الجيش الأردني وأصيب 14 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف موقعا عسكريا يقدم الخدمات للاجئين السوريين بمنطقة الركبان، أقصى شمال شرق المملكة قرب الحدود الأردنية السورية.

Published On 21/6/2016
قتلى بهجوم على حرس الحدود الأردني

اتهمت الحكومة الأردنية تنظيم الدولة بالوقوف وراء هجوم بسيارة ملغمة على موقع عسكري تابع للجيش الأردني، قتل فيه ستة عسكريين أردنيين وجرح أربعة عشر بمنطقة الرُكبان على الحدود مع سوريا.

Published On 21/6/2016
(FILE) A file photograph dated 10 September 2015 showing Jordanian soldier helping Syrian refugees children upon their arrival at the Jordan Syria border point of Al-Rugban area in the north east of Jordan. According to military sources a car bomb in the early morning of 21 June 2016, exploded at the border with Syria, killing and wounding several Jordanian troops.

يكشف هجوم الركبان الذي وقع عند الحدود الشمالية الشرقية للأردن عن تحديات حقيقية تواجه عمان، بينها الجانب الإنساني للسوريين العالقين على الحدد والدخول في مواجهة مباشرة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

Published On 23/6/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة