ألمانيا تكافح تعدد الزوجات وزواج القصّر بين اللاجئين

اللاجئون قدموا من بيئات ثقافية ودينية مختلفة (الأوروبية)
اللاجئون قدموا من بيئات ثقافية ودينية مختلفة (الأوروبية)

قالت الحكومة الألمانية إنها ستشدد قوانينها لمكافحة تعدد الزوجات وزواج القاصرين، بعد اكتشافها أعدادا من تلك الحالات بين اللاجئين الوافدين إليها.

ونقلت صحيفة "بيلد" الثلاثاء عن وزير العدل الألماني هيكو ماس قوله إنه "لا يحق لأحد من الوافدين إلى هنا أن يضع جذوره الثقافية أو إيمانه فوق قوانيننا (…) لذا لن يكون هناك اعتراف بتعدد الزوجات في ألمانيا".

وتعدد الزوجات ممنوع في ألمانيا، لكن في الواقع فإن السلطات يمكن أن تعترف ضمن بعض الشروط بتعدد الزوجات المعقودة في الخارج. وعلى سبيل المثال، فإن الشخص المتزوج بامرأتين سيذهب ميراثه أو راتبه التقاعدي لكلتيهما.

إلا أن الوزير شدد على أنه "يتعين على كل شخص الالتزام بالقانون بغض النظر عما إذا كان نشأ في ألمانيا أو وصلها حديثا، فالقانون هو ذاته يطبق على الجميع".

وهناك أيضا مسألة زواج القاصرين السائدة في بلدان مثل أفغانستان. ووفقا لليونيسيف، فإن زواج القاصرين تحت سن 18 سنة يشكل 40% من الزواج في هذا البلد الذي تصل منه مجموعات كبيرة من اللاجئين إلى ألمانيا.

وتابع وزير العدل أن هذا النوع من الزواج "لا يمكن التساهل تجاهه مطلقا"، وأن "زواج الأطفال غير مقبول في ألمانيا ولن يعترف به".

ووفقا لصحيفة "بيلد" فإنه تم تسجيل 161 زوجة يقل عمرها عن 16 عاما في بافاريا، و550 تتراوح أعمارهن بين 16 و18 عاما، وهناك 117 زواجا مماثلا في ولاية بادن-فورتمبيرغ، و188 في شمال الراين وستفاليا، وفقا للمصدر.

وفي هيسي، سُجلت زيادة في حالات "لاجئين من دول عربية متزوجين من قاصرات" خلال العامين 2015 و2016.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أثارت دعوة الحزب المسيحي الاجتماعي الحاكم في ولاية بافاريا الألمانية، لتأسيس قناة تلفزيونية متخصصة في اندماج اللاجئين وتعريفهم بقيم الثقافة الألمانية، جدلا بشأن جدواها.

27/10/2015

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره إنه يعتزم تقديم قانون جديد يطالب اللاجئين بتعلم اللغة الألمانية والاندماج في المجتمع، وإلا فقدوا حقهم في الإقامة الدائمة.

28/3/2016

كشفت أسبوعية دير شبيغل الألمانية أن منظمتين تعملان لمساعدة اللاجئين اتهمتا اليونان بسجن أعداد كبيرة من اللاجئين الأطفال والقصر الذين وصلوا أراضيها بلا مرافق، بسبب عجزها عن توفير أفراد لرعايتهم.

7/5/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة