منظمة: 250 حالة تعذيب بالسجون والمراكز التونسية

جانب من احتجاجات أمام وزارة الداخلية التونسية للتنديد بممارسة التعذيب (الجزيرة-أرشيف)
جانب من احتجاجات أمام وزارة الداخلية التونسية للتنديد بممارسة التعذيب (الجزيرة-أرشيف)

أكد التقرير السنوي للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب وجود حالات تعذيب في السجون ومراكز الاحتجاز بالبلاد رغم تجريم القانون التونسي الشديد أي شكل من أشكال التعذيب أو سوء المعاملة.

ورصدت المنظمة ما يقارب 250 حالة تعذيب وسوء معاملة، أغلبها في السجون ومراكز الإيقاف الأمنية خلال العام 2015.

وقالت رئيسة المنظمة راضية النصراوي في مؤتمر صحفي بالعاصمة السبت إن التعذيب في تونس ليس "سياسة ممنهجة، ولكن عدد الضحايا كبير".

وكشف التقرير عن أن التجمعات السكانية الكبرى في البلاد على غرار العاصمة تونس تستأثر بـ51% من مجموع حالات التعذيب، وأن الشرطة استحوذت على 65% من الحالات التي وصلت المنظمة.

وأشارت التقرير إلى أن 72% من ضحايا التعذيب هم من فئة الشباب، بينما بلغ معدل الملفات التي تتلقاها المنظمة خلال السنوات الأخيرة نحو مئتي ملف سنويا.

من جهة أخرى، قالت "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان" في تقرير لها السبت بعنوان "السجون.. مؤسسات إصلاحية أو مؤسسات عقابية ومهينة للذات البشرية" إن 23 ألف شخص بين محكومين وموقوفين يقبعون في 27 سجنا تعد 16 ألف سرير فقط. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اشتكى تونسيون من تعرّضهم للتعذيب والخطف والاعتقالات التعسفية بتهمة دعم الإرهاب، في وقت تتعالى فيه أصوات منظمات حقوقية للمطالبة باحترام مبادئ حقوق الإنسان بمشروع قانون مكافحة الإرهاب الجديد المثير للجدل.

تصاعدت التحركات الاحتجاجية بتونس تنديدا بما اعتبرته منظمات حقوقية تزايدا خطيرا في ممارسة التعذيب في السجون ومراكز الإيقاف، رغم أن السلطات التونسية تنفي صحة هذه المزاعم.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة