الأمن السوداني يعتقل طلابا معارضين بالخرطوم

الحقوقي نبيل أديب يؤكد أن رجال أمن اقتحموا مكتبه واعتقلوا طلابا مفصولين من جامعة الخرطوم (الجزيرة)
الحقوقي نبيل أديب يؤكد أن رجال أمن اقتحموا مكتبه واعتقلوا طلابا مفصولين من جامعة الخرطوم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

قال الناشط الحقوقي والمحامي السوداني نبيل أديب إن رجال أمن اقتحموا بلباس مدني مكتبه وكسروا بعض أثاثه، قبل أن يقتادوا مجموعة من الطلاب المفصولين والموقوفين عن الدراسة بجامعة الخرطوم، كانوا معه، إلى جهة غير معلومة.

وأكد أديب للجزيرة نت أن عناصر الأمن اعتدوا بالضرب على سكرتيرة مكتبه، واستولوا على مجموعة ملفات خاصة بقضايا قانونية يتابعها المكتب.

وكان الطلاب المقتادون قد فصلوا عن الدراسة في جامعة الخرطوم على خلفية احتجاجات طلابية شهدتها الجامعة لأكثر من أسبوعين. 

وأصدرت إدارة الجامعة قرارا الثلاثاء الماضي بفصل ستة طلاب فصلا نهائيا، بينما أوقفت 11 آخرين عن الدراسة عامين، قبل أن تقرر الإدارة إغلاق أبوابها أمام الطلاب إلى أجل غير مسمى. كما اتهم بيان صادر عن عمداء الجامعة الطلاب بالتعدي على ممتلكات الجامعة. 

وجاءت احتجاجات الطلاب على خلفية مقتل اثنين من زملائهم في جامعتي كردفان بغرب السودان وأم درمان الأهلية، بداية ونهاية الأسبوع الماضي.

وقررت إدارة جامعة أم درمان الأهلية وقف الدراسة لأجل غير مسمى بعد مقتل طالب وجرح آخرين، في صدامات بين طلاب ينتمون لتيارات سياسية معارضة مع آخرين ينتمون لـ حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وطالبت -في بيان- الحكومة بالقبض على قتلة الطالب وتقديمهم للمحاكمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

علق مجلس عمداء كليات جامعة الخرطوم الدراسة جزئيا لأجل غير مسمى، عقب مظاهرات نظمها طلاب إثر مقتل زميلين لهم خلال مواجهات بين فصيلين طلابيين في جامعتي أم درمان وكردفان.

قررت إدارة جامعة أم درمان الأهلية السودانية غلق الجامعة بعد مقتل طالب في صدامات اندلعت الأربعاء بين مؤيدين للحزب الحاكم ومعارضين له، وطالبت الجامعة الحكومة بالقبض على القتلة وتقديمهم للمحاكمة.

شهدت جامعة الخرطوم مظاهرات غاضبة، لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على أنباء عن نية الحكومة نقل بعض كليات الجامعة من مقرها الحالي وتحويلها لموقع سياحي رغم نفي الحكومة تلك الأنباء.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة