إفراج عن سجناء بعد اتفاق ينهي عصيانا بسجن حماة

قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن السجناء في سجن حماة المركزي توصلوا مع النظام إلى اتفاق يطلق بموجبه سراح مئتي معتقل، بعد عصيان استمر ثلاثة أيام.
ونسبت لمصادر من داخل السجن القول إن الاتفاق يقضي بإطلاق سراح مئتي معتقل، أُطلق 34 منهم بالفعل، وسُلموا إلى الهلال الأحمر السوري.
وأوضحت المصادر أن السجناء لا يزالون يحتجزون خمسة من قوات الأمن، بينهم ضابط برتبة عميد، وهم متمسكون بالاحتفاظ بهم، حتى يطلق سراح 166 الآخرين.
كما نص الاتفاق على ألا يعدم المعتقلون الخمسة، الذين كان قرار إعدامهم سببا في اندلاع التمرد.
وكان السجناء رفضوا تسليم الخمسة للنظام، وأشعلوا عصيانا في السجن الذي يبلغ عدد نزلائه ألفين، واحتجزوا ضابطا برتبة عميد، واثنين آخرين برتبة نقيب، إلى جانب عدد من عناصر الأمن العسكري.
وإثر ذلك، رد النظام بحصار السجن واستخدام الغاز المدمع ضد السجناء.
وكان عصيان اندلع العام الماضي في سجن حماة، نتيجة المعاملة السيئة للسجناء، واستخدمت حينها قوات الأمن الغاز المدمع في محاولة لإخماده، ثم تراجع النظام قليلا في محاولة لتهدئة الأوضاع.
المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أكدت مصادر للجزيرة أن قوات النظام السوري اقتحمت سجن حماة المركزي باستخدام قنابل غازية تسببت بحدوث إصابات بين المساجين، وذلك بعد ساعات من إعلان السجناء العصيان واحتجازَ عدد من الضباط.

2/5/2016

قالت مصادر من داخل سجن حماة المركزي (وسط سوريا) إن المعتقلين في السجن نفذوا عصيانا واحتجزوا عددا من الضباط، بينما تطوق قوات الأمن السجن تمهيدا لاقتحامه.

2/5/2016

بدأ نزلاء سجن حماة المركزي في سوريا إضرابا عن الطعام منذ 16 يونيو/حزيران الجاري احتجاجا على أحكام -وصفوها بالجائرة- أصدرتها لجنة أمنية على العديد منهم، وتراوحت بين الإعدام والسجن المؤبد.

23/6/2015
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة