أمنستي: 80% من العالم يرحب باللاجئين

لاجئون سوريون دخلوا في وقت سابق إلى تركيا بعد كسر سياج حدودي بمحافظة سانليورفا (أسوشيتد برس-أرشيف)
لاجئون سوريون دخلوا في وقت سابق إلى تركيا بعد كسر سياج حدودي بمحافظة سانليورفا (أسوشيتد برس-أرشيف)
كشف أول استطلاع  نشرته منظمة العفو الدولية (أمنستي) بشأن القبول باللاجئين في العالم أن 80 % من المستجوبين يقبلون دخول اللاجئين لبلادهم.

وصنفت المنظمة الحقوقية الصين أول دولة يرحب مواطنوها باللاجئين، واحتلت ألمانيا المرتبة الثانية استنادا لمؤشر جديد لقياس مدى قبول اللاجئين، أطلقت عليه المنظمة الحقوقية مؤشر الترحيب باللاجئين، في حين احتلت بريطانيا المرتبة الثالثة.

وقالت أمنستي في أول استطلاع لها من نوعه شمل 27 ألف شخص في 27 دولة، إن نسبة 46% من الصينيين قبلوا باستقبال اللاجئين في بيوتهم، في حين قال 96% من الألمانيين و87% من البريطانيين الذين شملهم الاستطلاع إنهم مستعدون لقبول دخول اللاجئين إلى بلادهم، بينما احتلت روسيا وإندونيسيا وتايلند وبولندا أدنى مرتبة للمؤشر، وقال 61% من الروس المستطلعة آراؤهم إنهم لا يوافقون على دخول اللاجئين إلى بلدهم.

وذكرت المنظمة الحقوقية أن الاستطلاع يفيد بأن الحكومات لا تستمع لرأي الأغلبية الصامتة من مواطنيها الذين يرحبون باللاجئين، ويشعرون بآلام الذين يفرون من الحرب والاضطهاد، مشيرة إلى أن الحكومة الصينية لا تزال مترددة في توطين اللاجئين الفارين من الحروب.

وسجلت أمنستي أن الحكومات القادرة على التجاوب مع رأي الأغلبية في موضوع اللاجئين قليلة، منوهة برئيسة الحكومة الألمانية أنجيلا ميركل التي واجهت المعارضة وتصدت للاتهامات واستقبلت عدد كبيرا من اللاجئين.

يذكر أن آخر معطيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تشير إلى أن عدد من نزحوا قسرا ولجؤوا خارج بلدانهم في العالم بلغ 60 مليون شخص عام 2015 من ضمنهم 20 مليون لاجئ هربوا من الحرب في سوريا وغيرها من مناطق النزاعات التي طال أمدها.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

اتهمت منظمة العفو الدولية تركيا بإعادة آلاف السوريين لبلدهم بصورة غير قانونية في الأشهر القليلة الماضية، الأمر الذي يبرز المخاطر التي يواجهها اللاجئون بموجب اتفاق بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

اعتبر يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة أن اللاجئين “طاقة كامنة”. وطالب باتخاذ موقف إيجابي منهم. ودعا في تصريحات قادة أوروبا إلى تقبل الهجرة والتنوع.

بادر لاجئون سوريون وصلوا حديثا إلى كندا لنجدة المتضررين من حرائق مقاطعة ألبرتا. ولرد الجميل إلى هذا البلد، أطلق سوريان وصلا حديثا حملة على الفيسبوك أسمياها “اللاجئون السوريون يدعمون كالغاري”.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة