مصادرة صحيفة الصيحة المستقلة بالسودان

مدير صحيفة الصيحة يتلو على المحتجين مذكرة رفعها محررو الصحيفة للمجلس الصحافة (الجزيرة-أرشيف)
مدير صحيفة الصيحة يتلو على المحتجين مذكرة رفعها محررو الصحيفة للمجلس الصحافة (الجزيرة-أرشيف)
عماد عبد الهادي ـ الخرطوم

صادرت السلطات الأمنية عدد اليوم من صحيفة الصيحة السودانية المستقلة بعد دخوله المطبعة دون ذكر أي أسباب لذلك.

وقال رئيس مجلس إدارة الصحيفة الطيب مصطفى في حديث مع الجزيرة نت إن ضابطا أمنيا أخطر المطبعة ومن ثم إدارة الصحيفة بقرار مصادرة هذا العدد، دون أي مبررات حقيقية.

ودرجت السلطات الأمنية مؤخرا على مصادرة بعض الصحف قبل أو بعد طباعتها وعدم تسليم أصحابها أو ناشريها ما يبرر أسباب المصادرة.

كما تعمد السلطات الأمنية أحيانا إلى إيقاف الصحف دون اللجوء إلى المحاكم، لأجل غير مسمى أحيانا مثلما فعلت لصحيفة "التيار" المستقلة، التي أوقفت منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي ولا تزال موقوفة حتى الآن.

ولا يخلو أسبوع من مصادرة إحدى الصحف السودانية السياسية بقرارات أمنية دون الرجوع للقضاء في قضايا النشر، رغم احتجاجات الصحفيين والناشرين المتكررة وما يسببه هذا الإجراء من خسائر مادية لهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظم صحفيون سودانيون وقفة احتجاجية بدار نقابة الصحفيين اعتراضا على تعليق صدور صحيفة التيار المستقلة منذ 12 يونيو/حزيران الماضي، ورفضا للرقابة القبلية التي تمارسها السلطات بحق الصحف.

صادرت قوات الأمن السودانية عدد الثلاثاء من صحيفة "الجريدة" المستقلة، دون إبداء أية أسباب. يأتي ذلك بعد يوم من مصادرة صحيفة "الانتباهة" إثر مقال لرئيس مجلس إدارتها، انتقد فيه خطط حزب المؤتمر الوطني الحاكم لرفع الدعم عن الوقود.

أغلقت السلطات السودانية صحيفة "رأي الشعب" الصادرة عن حزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يتزعمه حسن الترابي دون ذكر أسباب محددة، وصرح رئيس تحرير الصحيفة الطيب إبراهيم عيسى للجزيرة نت بأن قرار الإغلاق جاء بعد مصادرة السلطات لعدد اليوم وبعد استدعائه للتحقيق معه.

قال رئيس تحرير صحيفة "التيار" السودانية المستقلة إن قوات الأمن صادرت عدد الصحيفة الأحد كاملا.وأوضح رئيس تحرير الصحيفة عثمان الميرغني أن الشرطة السودانية جاءت إلى مقر الصحيفة بعد منتصف مساء السبت وصادرت كل النسخ بعد الانتهاء من طباعتها دون أن تقدم أي تفسير.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة