75 ألفا من مشردي العدوان على غزة بلا مأوى

الدراسة الأممية أفادت بأن العديد من مشردي غزة يعيشون في ظروف بائسة (الجزيرة نت)
الدراسة الأممية أفادت بأن العديد من مشردي غزة يعيشون في ظروف بائسة (الجزيرة نت)
كشف تقرير أممي عن أن 75 ألف فلسطيني من مشردي العدوان الإسرائيلي على غزة قبل نحو سنتين ما زالوا بلا مأوى ويعيش العديد منهم في "ظروف بائسة"، وأشار إلى أن وضع النساء والفتيات "مثار قلق خاص".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في دراسة أصدرها الاثنين إن ثمة "75 ألف فلسطيني مهجرين داخل قطاع غزة، بعد هدم منازلهم خلال الحرب التي شنتها إسرائيل صيف عام 2014″.

وأضافت الدراسة أن "معظم الأسر المهجرة (62.5%) يعيشون في أماكن مستأجرة، وما يقرب من 50% منهم يخشون التعرض للطرد من أماكن إقامتهم".

وأوضحت الدراسة أن "ما يزيد على 80% من الأسر المهجرة جراء العدوان الإسرائيلي اقترضت المال لتدبير أمورها العام الماضي، وما يزيد على 85% من الأسر اشترت معظم طعامها معتمدة على الاقتراض، وأكثر من 40% منهم انخفض معدل استهلاكهم للطعام".

وركزت الدراسة على وضع النساء والفتيات ووصفته بأنه "مثار قلق خاص، حيث تعيش تقريبا جميع الأسر المهجرة التي تعيلها نساء في ظروف سكنية تعاني من انعدام شروط الأمن والسلامة، ولا تحفظ الكرامة والخصوصية، بما فيها الأسر التي تعيش في الخيام والملاجئ المؤقتة أو على أنقاض البيوت المدمرة، أو في العراء".

وأوضحت الدراسة أن "ما يزيد على 16 ألف أسرة مهجرة في قطاع غزة، يعيشون في ظروف بائسة، ويحتاجون إلى دعم دولي، وأن هناك فجوة في التمويل لإعادة بناء أكثر من ستة آلاف منزل".

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن استشهاد 2320 فلسطينيا، وهدم 12 ألف وحدة سكنية بشكل كلي، و160 ألف وحدة جزئيا، 6600 منها لم تعد صالحة للسكن.

ويقول مسؤولون أمميون وفلسطينيون إن هناك تحديات وصعوبات تواجه قضية إعادة الإعمار، لعدم التزام الدول المانحة بتعهداتها المالية، وتقييد السلطات الإسرائيلية دخول مواد البناء إلى قطاع غزة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

لم تعد صورة مخيمات المشردين المشهد الدال عن معاناة المنكوبين ممن فقدوا منازلهم في الحرب الشرسة التي ضربت مناطق متفرقة من قطاع غزة قبل عام من الآن.

في الوقت الذي تتزايد فيه الحاجة الملحة لسكان قطاع غزة المشردين للمواد الأساسية لتعينهم على البقاء على قيد الحياة، تشهد حركة وصول وتوزيع المساعدات الغذائية والإنسانية التي تصل تباعاً للقطاع المنكوب معيقات وتعقيدات جمة.

استبشر أصحاب البيوت المدمرة في قطاع غزة خيرا بتشكيل المجلس التنسيقي لإعادة الإعمار أملا في تحريك المياه الراكدة بشأن ملف الإعمار وتنسيق الجهود المحلية والدولية من أجل إيواء آلاف المشردين ممن دمر الاحتلال الإسرائيلي منازلهم وتاهوا بين المؤسسات المعنية بإعادة الإعمار.

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرئيس السوري بشار الأسد إلى الاستجابة للمطالب الشعبية المطالبة بمغادرته ورحيله عن السلطة بعد تصاعد أعداد القتلى والمصابين والمشردين في صفوف الشعب السوري.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة