ميانمار تفرج عن 200 سجين سياسي

الإفراج عن السجناء السياسيين يأتي بعد سنوات من القمع السياسي في ميانمار وعقود من اضطهاد المسلمين (رويترز)
الإفراج عن السجناء السياسيين يأتي بعد سنوات من القمع السياسي في ميانمار وعقود من اضطهاد المسلمين (رويترز)

أفرجت حكومة ميانمار الجديدة بقيادة أون سان سو تشي عن ما يقرب من مئتي سجين سياسي، ومن المتوقع أن تطلق سراح المزيد بعد انتهاء عطلة أعياد السنة البوذية الجديدة والتي تبدأ الأسبوع الجاري.

وقالت وزارة الإعلام إن 199 ناشطا سياسيا أفرج عنهم بعد أن تنازلت الشرطة عن التهم الموجهة إليهم يوم الجمعة الماضي قبيل فترة العطلة التي تستمر من 9 إلى 20 نيسان/أبريل الجاري.

ومن بين المفرج عنهم 69 طالبا اعتقلوا قبل عام خلال مسيرة للمطالبة بإصلاح التعليم.

وأفادت الوزارة على موقعها على شبكة الإنترنت إن 2178 سجينا أخلي سبيلهم من سجون البلاد يوم الجمعة بعد أن أمضوا فترة سجنهم بالفعل.

ومن المقرر أن يطلق المزيد من السجناء السياسيين بمقتضى عفو، وسيجري التنازل عن الاتهامات الموجهة إلى بقية النشطاء السياسيين المعتقلين بعد العطلة، وفقا لما ذكرته الوزارة على موقعها.

وكانت رابطة مساعدة السجناء السياسيين قد ذكرت قبل عملية الإفراج الأخيرة أن هناك 121 سجينا أدينوا بارتكاب جرائم سياسية و418 آخرين محتجزين رهن المحاكمة في البلاد.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

ذكر تقرير حقوقي أن أكثر من 170 ألفاً من أقلية الروهينغا المسلمة بولاية أراكان يعيشون منذ عام 2012 نازحين بمخيمات بدائية لا تتوفر فيها أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

يبدأ اليوم في ميانمار تحول سياسي بتشكيل النواب من معسكر الزعيمة السياسية أونغ سان سو تشي الحزب الحاكم، بعدد كاف من المقاعد في البرلمان لاختيار أول حكومة منتخبة ديمقراطيا.

أعلنت ميانمار رفع حالة الطوارئ عن ولاية راخين التي يقطنها مسلمو الرهينغا “بسبب عدم وجود أي تهديدات”، وذلك قبل يومين من تسليم السلطة لحزب “الرابطة الوطنية للديمقراطية” الذي فاز بالانتخابات.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة