صحفيو "التيار" السودانية ينهون إضرابهم عن الطعام

صحفيو جريدة التيار السودانية يحتجون على قرار أمني بإغلاق صدور صحيفتهم (الجزيرة)
صحفيو جريدة التيار السودانية يحتجون على قرار أمني بإغلاق صدور صحيفتهم (الجزيرة)
أنهى صحفيو جريدة التيار السودانية مساء اليوم الخميس إضرابا عن الطعام، بدؤوه الثلاثاء الماضي، بعد توصلهم لاتفاق مع لجنة وساطة مكونة من رؤساء تحرير عدة صحف لحل أزمة تعليق صدور صحيفتهم بقرار أمني.

وقال رئيس لجنة الإضراب خالد فتحي، بعد اجتماع مع لجنة الوساطة مخاطبا عشرات الصحفيين المتجمهرين في مقر الصحيفة بوسط العاصمة السودانية الخرطوم "اتفقنا على ثلاث نقاط من بينها إنهاء الإضراب، مقابل احترام السلطات لقرار المحكمة الدستورية".

وفي سياق متصل، قال رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين وعضو لجنة الوساطة الصادق الرزيقي، أن اللجنة "حصلت على تعهدات من الحكومة بتنفيذ الاتفاق، وترك القضية للمسار القانوني" حيث ينتظر أن تبت المحكمة الدستورية الأسبوع المقبل في دعوى رفعتها إدارة صحيفة التيار ضد قرار تعليق صدورها بقرار شفهي من قبل جهاز الأمن والمخابرات.

وكانت المحكمة ذاتها أصدرت في مارس/آذار 2014 حكما لصالح الصحيفة نفسها، يقضي بمعاودة صدورها بعد إغلاقها لأكثر من عام ونصف العام بقرار مماثل من جهاز الأمن، ليعاد تعليق صدورها يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى أجل غير مسمى.

وكان صحفيو الجريدة قد بدؤوا إضرابهم عن الطعام قبل ثلاثة أيام احتجاجا على تعليق الأجهزة الأمنية صدور صحيفتهم.

يُذكر أن هذه أول مرة ينفذ فيها صحفيون في السودان إضرابا عن الطعام لمناهضة قرار أمني بحق الصحف، وعادة ما يتهم الصحفيون جهاز الأمن والمخابرات بتعليق صدور الصحف لفترات متفاوتة، ومصادرة نسخها بعد طباعتها، واعتقال صحفيين دون أحكام قضائية. وكان أقسى إجراء تعرضت له الصحف السودانية تم في فبراير/شباط 2015 حيث صادر الأمن نسخ أكثر من عشر صحف دفعة واحدة بعد طباعتها.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال صحفيون اليوم إن السودان أوقف الرقابة المباشرة على الصحف اليومية، لكن كثيرين شككوا في أن تكون هذه الخطوة حقيقية باتجاه حرية التعبير التي يكفلها الدستور. وبينما رحب البعض بهذه الخطوة شكك آخرون في جدواها.

9/8/2010

بدأت في الخرطوم محاكمة أربعة صحفيين يعملون بصحيفة رأي الشعب الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي الذي تعتقله الحكومة هو والصحفيين الأربعة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع. ويواجه الصحفيون الذين قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب، 14 تهمة تصل عقوبات بعضها للإعدام.

10/6/2010

نفذ صحفيون سودانيون اليوم الأربعاء إضرابا جزئيا عن العمل احتجاجا على ما أسموه بالهجمة الشرسة على حرية الصحافة. وفي الأثناء انتقد سياسيون وإعلاميون الإجراءات الاستثنائية التي يتخذها جهاز الأمن ضد الصحافة السودانية.

18/7/2012

نظمت مجموعة من الصحفيين بالخرطوم وقفة احتجاجية اليوم أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات ضد ما سموه التضييق والهجمة الشرسة التي تتعرض لها الصحافة والصحفيون من جانب الأجهزة الأمنية في البلاد.

1/6/2014
المزيد من حريات
الأكثر قراءة