الكونغو تسلم الأمم المتحدة روانديا متهما بالإبادة

ثمانمئة ألف أغلبهم من التوتسي قضوا في الإبادة الجماعية في رواندا (أسوشيتد برس)
ثمانمئة ألف أغلبهم من التوتسي قضوا في الإبادة الجماعية في رواندا (أسوشيتد برس)

سلمت جمهورية الكونغو الديمقراطية الرواندي لاديسلاس نتاغانزوا المتهم بارتكاب جرائم إبادة في رواندا، إلى لجنة المتابعة في المحكمة الجنائية الدولية التابعة للأمم المتحدة.

وقال وزير العدل الكونغولي ألكسيس ثامبوي موامبا للصحفيين إن نتاغانزوا المتهم بالمشاركة في الإبادة في رواندا كان بين أيدي الأجهزة الأمنية لحكومته منذ ديسمبر/كانون الأول 2015، وقد تقرر تسلميه إلى "آلية المتابعة في المحاكم الجنائية التابعة للأمم المتحدة".

ونقلت طائرة تابعة للأمم المتحدة نتاغانزوا، ولكن لم يكشف عن وجهتها. وأضاف الوزير "نحن لسنا في إطار ثنائي مع رواندا ولكننا ننفذ قرارا من مجلس الأمن الدولي".

ونقل نتاغانزوا إلى العاصمة كينشاسا في ديسمبر/كانون الأول بعد توقيفه في روتشورو في مقاطعة كيفو الشمالية المضطربة شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

والمذكور هو أحد تسعة أشخاص روانديين متهمين بالإبادة، وصدرت في حقهم مذكرات توقيف من المحكمة الجنائية الدولية لرواندا.

وأنشئت هذه المحكمة لمحاكمة مسؤولين عن إبادة جماعية وقعت في رواندا عام 1994، راح ضحيتها بحسب الأمم المتحدة ثمانمئة ألف أغلبهم من التوتسي.

ويلاحق نتاغانزوا بتهمة "ارتكاب إبادة والتحريض المباشر والعلني على ارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

نفى اليوم الخميس أول متهم بالإبادة الجماعية ترحله المحكمة الجنائية الدولية إلى رواندا، اتهامات الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية الموجهة إليه، مطالبا بأربعة أشهر على الأقل لدراسة القضية وتعيين محام في أول ظهور له في محكمة محلية.

يصدر القضاء الألماني غدا الثلاثاء حكما بحق الرواندي أونيسفور روابوكومبي المتهم بالمشاركة في الإبادة الجماعية التي راح ضحيها نحو ثمانمائة ألف شخص معظمهم من التوتسي، إضافة للهوتو المعتدلين.

قضت محكمة فرنسية بالسجن 25 عاما على باسكال سيمبيكانغوا -المسؤول السابق في الاستخبارات الرواندية- بتهمة الإبادة الجماعية والتواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في الأحداث التي شهدتها رواندا العام 1994.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة