جهاز الأمن يصادر نسخ يومية "السوداني"

من إضراب سابق لصحفيين سودانيين يحتجون على إجراءات التضييق (الجزيرة)
من إضراب سابق لصحفيين سودانيين يحتجون على إجراءات التضييق (الجزيرة)

صادر جهاز الأمن السوداني كل نسخ صحيفة "السوداني" اليومية القريبة من الحكومة السودانية، دون إعطاء تبرير.

وقال رئيس تحرير الصحيفة ضياء الدين بلال: "مساء الاثنين بعد الانتهاء من طباعة عدد الثلاثاء من الصحيفة حضر أفراد من جهاز الأمن والمخابرات للمطبعة وصادروا كل نسخ صحيفة السوداني دون أن يقدموا أي أسباب".

ويعاني الصحفيون في السودان من تضييق السلطات عليهم، مما يجعل البلاد غالبا في أدنى مراتب تصنيف حريات الثقافة.

وغالبا ما يقوم جهاز الأمن والمخابرات النافذ في السودان بمصادرة صحف بعد طباعتها عقابا على نشرها مقالات تتضمن انتقادات للحكومة، ونادرا ما يقدم تبريرا لذلك.

وأكد بلال أن المرة الأخيرة التي صودرت فيها صحيفته كانت قبل خمسة أشهر، وأضاف "في الفترة الأخيرة لدينا حذر زائد حتى لا نصادَر، ورغم ذلك بعد خمسة أشهر عادت المصادرة مرة أخرى".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال مصدر بصحيفة الخرطوم السودانية المستقلة إن سلطات الأمن صادرت عدد الصحيفة أمس الأحد لأنه تضمن خبرا عن احتجاج للمعارضة. ويشكو الصحفيون هناك من تعرضهم لضغوط شديدة من السلطات، خصوصا منذ انفصال جنوب السودان عام 2011.

أعلن المدير الناشر لصحيفة الجريدة السودانية اليومية إدريس الدومة أن أجهزة الأمن السودانية منعت صحيفته من الصدور الأحد، عازيا هذا الأمر إلى نشر الصحيفة تحقيقات تتهم شركة حكومية بالفساد.

اقتحم مجهولون ملثمون مبنى صحيفة التيار السودانية في الخرطوم واعتدوا بالضرب على رئيس تحرير الصحيفة عثمان ميرغني، وذلك بعد إثارته للجدل بشأن موقفه الذي اعتُبر متحاملا على المقاومة الفلسطينية.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة