خطاب يقود معارضا مالديفيا للسجن 12 عاما

قضت محكمة بجزر المالديف على زعيم المعارضة الإسلامي شيخ عمران عبد الله بالسجن 12 عاما لإدانته بتهم متعلقة بـ"الإرهاب"، في حكم يقول محاموه إنه جائر ويمثل سابقة.

وصدر الحكم على عمران زعيم حزب العدالة الإسلامي، بسبب خطاب مناهض للحكومة ألقاه خلال احتجاج حاشد في مايو/أيار من العام الماضي ضد اعتقال محمد نشيد أول رئيس منتخب ديمقراطيا في البلاد.

وقال حسنو السعود محامي عمران إن هذا أول حكم إدانة بالإرهاب في تاريخ المالديف يصدر بناء على إلقاء خطاب.

وأضاف "نعتقد أن الحكم جائر بدرجة كبيرة لأنه لم يدع إلى العنف في خطابه، بل طلب بشكل واضح من المشاركين في التجمع الامتناع عن العنف واتخذ كل الخطوات لمنع العنف".

وصدر الحكم بعد أيام من دعوة رئيس المالديف عبد الله يمين أحزاب المعارضة إلى إنهاء المواجهة مع حزبه تحت ضغط دولي متزايد.

ودعا نشيد الذي خرج من السجن الشهر الماضي لتلقي العلاج في لندن، إلى فرض عقوبات على يمين وحلفائه لاحتجازهم سجناء سياسيين غالبيتهم من المعارضة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

نجا رئيس المالديف عبد الله يمين دون أذى من انفجار في قاربه اليوم الاثنين، في حين أصيبت زوجته وثلاثة آخرون على الأقل لدى عودتهم للعاصمة من إحدى الجزر القريبة.

تعهد رئيس جزر المالديف السابق وزعيم المعارضة حاليا محمد نشيد بالكفاح من أجل الدفاع عن العملية الانتخابية بعد إرجاء الشرطة أمس تنظيم جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية. كما أعربت الهند عن خيبة أملها بسبب تأجيل الانتخابات وطالبت بتنظيمها “دون تأخير”.

اتخذت الأزمة السياسية القائمة في جزر المالديف بعدا جديدا بسبب رفض الرئيس المستقيل محمد نشيد المثول أمام الشرطة لتبرير قرار سابق له باعتقال قاض محسوب على المعارضة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة