احتجاجات بالبوسنة ضد حظر ارتداء الحجاب

انتشار واسع للحجاب في البوسنة بعد الحرب (الجزيرة-أرشيف)
انتشار واسع للحجاب في البوسنة بعد الحرب (الجزيرة-أرشيف)

شهدت عدة مدن في البوسنة والهرسك الاثنين مسيرات احتجاج على منع موظفات القضاء من ارتداء الحجاب، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للحجاب، الذي يصادف مطلع فبراير/شباط من كل عام.

وأعرب المشاركون في المسيرات، وغالبيتهم من النساء، التي انطلقت في مدن "توزلا"، و"موستار"، و"كاكانج"، و"ويسوكو"، و"بيخاتش"، عن رفضهم لقرار المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين في البلاد، القاضي بمنع موظفيه من ارتداء "الرموز الدينية" بما فيها الحجاب.

وعبّرت أمينة كراجي، إحدى المشاركات، عن قلقها من تطبيق هذا القرار في دوائر ومؤسسات الدولة الأخرى، قائلة "أخشى بعد إتمام دراستي من الحصول على وظيفة عقب القرار التمييزي الذي يمنع الحجاب".

من جهتها، قالت رئيسة جمعية نساء البوسنة والهرسك عذراء حسن باغوفيتش، أثناء مشاركتها في مسيرة موستار "رغم أنني لا أرتدي حجابا فإنني أنضم إلى المسيرة لأدافع عن حق المتضررات"، وأضافت "الحجاب من أبسط حقوقهن، وقرار المنع مثير للسخرية".

ووصف المحتجون الذين تجمعوا في ميدان "الحرية" بمدينة "توزلا"، القرار بـ"المحبط والتمييزي"، فيما ندد آخرون شاركوا في مسيرات مماثلة بالقرار نفسه، معبرين عن رفضهم له.

وكان المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين قال في بيان له مؤخرا إنه سيتناول القرار تفصيليا في أول اجتماع له، إلا أن تغييره "غير وارد".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يقول باحثون اجتماعيون إن الحرب التي شهدتها البوسنة بين عامي 1992 و1995 ساهمت في عودة النساء البوسنيات للإسلام. ويرى الباحثون أن ما تعرضت له نساء البوسنة من اغتصابات على أيدي الجنود الصرب، وما خلفته الحرب من ضحايا جعلهن أكثر تمسكا بهويتهن الإسلامية.

كشف تقرير حديث ارتفاع معدلات العنف ضد النساء في البوسنة خلال عامي 2007 و2008. وعزت مؤسسة الديمقراطية المحلية بإقليم سراييفو أسباب تزايد العنف إلى الأوضاع الاقتصادية والبطالة والحرب الأخيرة التي تعرض فيها الرجال أثناء بقائهم في السجون الصربية إلى أنواع مختلفة من التعذيب.

نساء ضد الحروب أفكار تطرحها مسرحية "بوح ماريا" -التي عرضت ضمن فعاليات مهرجان دمشق المسرحي الرابع عشرـ بتناول حكاية اغتصاب امرأة وابنتها بدون تحديد للمكان أو الزمان في العمل. تموت الابنة أثناء وضعها الطفل وينشأ صراع تبني المولود.

أسهمت صناعة الحلوى "المربى" من الخوخ وتصديرها إلى إيطاليا في فك ضائقة البطالة وسط مجموعة من البوسنيين العائدين بعد التهجير.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة