سريان قانون مصري يشدد العقوبة على ختان الإناث

مجتمعات عربية عديدة بحوض النيل وأخرى أفريقية دأبت على ممارسة ختان الإناث (الأوروبية)
مجتمعات عربية عديدة بحوض النيل وأخرى أفريقية دأبت على ممارسة ختان الإناث (الأوروبية)

بدأ في مصر يوم أمس الأحد سريان قانون يشدد عقوبات على الخفاض (ختان الإناث) من الحبس سنتين إلى السجن 15 سنة في حال وفاة الضحية أو التسبب بعاهة مستديمة لها.

ويهدف القانون الجديد إلى الحد من وفاة صغيرات السن أثناء هذه العمليات المحظورة منذ عام 2008التي لا يزال كثير من المصريين خصوصا في المناطق الريفية يعتقدون أنها ضرورية للحفاظ على العفة.

وقبل إصدار هذا القانون، كانت عقوبة جريمة ختان الإناث الحبس بين ثلاثة أشهر وسنتين.

وكان 96.6% من فتيات مصر المسلمات والقبطيات يخضعن للختان وفق دراسة أجراها عام 2000 المجلس القومي للسكان وشملت نساء من 15 إلى 49 عاما.

وأقر البرلمان قبل أشهر قانونا يشدد العقوبات لوضع حد لوفاة الصغيرات أثناء عمليات الختان، وتضمن القانون الجديد عقوبة السجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تتجاوز سبع سنوات لكل من قام بجراحة ختان لأنثى.

وتصل العقوبة إلى السجن المشدد 15 عاما إذا تسبب هذا العمل بعاهة مستديمة أو أفضى إلى الموت.

وفي مايو/أيار الماضي توفيت فتاة عمرها 17 عاما بعد ختانها في مستشفى خاص في محافظة السويس شرق البلاد، وأحالت النيابة طبيبتين وإدارية ووالدة الفتاة إلى المحاكمة.

المصدر : الفرنسية