هيومن رايتس: مليشيات عراقية تحتجز قرويين وتضربهم

Civilians flee fighting between Iraqi forces and Islamic State fighters in Mosul, Iraq, November 18, 2016. REUTERS/Goran Tomasevic
مدنيون فارون من المعارك ضد تنظيم الدولة بالعراق (رويترز)
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أمس الأحد إن مليشيات الحشد العشائري المدعومة من الحكومة العراقية اعتقلت وضربت ما لا يقل عن 22 رجلا من قريتين قرب الموصل.

وذكرت المنظمة في تقرير على موقعها الإلكتروني أن هذه المليشيا جندت عشرة أطفال على الأقل في مخيم للنازحين وذلك للقتال ضد "الدولة الإسلامية".

وقالت المنظمة إنها "وثقت أكثر من واقعة لقيام مليشيات موالية لحكومة بغداد بتجنيد أطفال وتعذيب مدنيين منذ انطلاق معركة استعادة الموصل" في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت المنظمة أنه في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتلت "مليشيا فارس السبعاوي" قرية دويزات السفلى شرق الموصل بعد انسحاب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية واحتجزت أكثر من خمسين رجلا في منزل مهجور بالقرية.

ونقلت المنظمة عن سكان محليين قولهم إن رجلين على الأقل تعرضا للضرب، ونقل بعضهم إلى موقع آخر ولم يعودوا إلى منازلهم.

وبحسب تقرير المنظمة، فإنه في الثلاثين من الشهر نفسه اعتقل أعضاء من المليشيا نفسها عشرين من سكان قرية تل الشعير المجاورة بعد انسحاب تنظيم الدولة منها، ونقلوهم إلى قرية أخرى وضربوهم، وفقا لرواية شقيقين كانا ضمن المعتقلين.

كما وثقت المنظمة الدولية -وفق تقريرها- ثلاث حالات حديثة لتجنيد الأطفال من مخيم ديبكة للنازحين (40 كلم جنوب أربيل).

ونقلت المنظمة عن طفل مجند -لم تذكر اسمه- القول إنه كان بين ثمانية مقاتلين تحت سن 18 عاما، في مجموعة أخذت من المخيم.

ودعت المنظمة السلطات العراقية للتحقيق "في أي أعمال تعذيب ومعاملة قاسية ولا إنسانية يزعم وقوعها أثناء الاحتجاز، وتوجيه التهم للمسؤولين عن ارتكاب جرائم الحرب، بمن في ذلك أي قائد يعرف بالجرائم وأخفق في اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنعها".

المصدر : وكالة الأناضول