ارتفاع جرائم الكراهية ضد المسلمين بأوروبا عام 2015

بريطانيا أكثر الدول الأوروبية التي وقعت فيها جرائم كراهية ضد المسلمين عام 2015(رويترز-أرشيف)
بريطانيا أكثر الدول الأوروبية التي وقعت فيها جرائم كراهية ضد المسلمين عام 2015(رويترز-أرشيف)

ارتفعت نسبة جرائم الكراهية والتمييز والتعصب ضد المسلمين في أوروبا، خاصة في بريطانيا، خلال عام 2015، وبلغت مستويات مثيرة للقلق قاربت 7000 جريمة، وفقا لتقرير أوروبي.

وأشار التقرير الصادر عن "مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان" التابع لـ"منظمة الأمن والتعاون في أوروبا"، قبل يومين إلى زيادة تلك الجرائم إلى حد كبير، أبرزها الاعتداء على المحجبات وإضرام النار في المساجد ودور العبادة. 

ويستند التقرير المعنون بـ"تقرير جرائم الكراهية 2015″، في رصد الحالات إلى سجلات الشرطة وبيانات منظمات المجتمع المدني، في عدد من البلدان الأوروبية.

وصنفت الجرائم الواردة في التقرير تحت بنود "جرائم الكراهية ضد المسلمين"، و"الاعتداء على الأشخاص"، و"التهديدات"، و"إلحاق الضرر بالمال".

وأوضح التقرير أن جرائم الاعتداءات على المحجبات والهجمات على المساجد وإضرام النار فيها كانت الأبرز من بين تلك الجرائم.

وجاء في التقرير أن "الخطاب المعادي للمسلمين ناجم عن الوصف الذي يدمج الإسلام بالإرهاب والتطرف، وعن تشكيل المجتمعات المسلمة تهديدا للهوية الوطنية، وأن ثقافة المسلمين توصف بأنها الوحيدة التي لا تنسجم مع حقوق الإنسان والديمقراطية".

وبالأرقام، حدثت أكثر الجرائم في البلدان الأوروبية في بريطانيا وتحديدا في إنجلترا ووويلز، حيث وقعت 581 حالة اعتداء خلال عام 2015.

ومن الجرائم، محاولة دفع امرأة محجبة أمام القطار، وتعرض أخريات لهجمات بأسلحة صيد، إضافة إلى إضرام النار في المساجد، والهجوم بالقنابل على "المركز الثقافي الإسلامي" والإضرار بالمقابر والأماكن المقدسة للمسلمين، وفقا للمنظمتين.

وفي ألمانيا وقعت 2447 جريمة ضد المسلمين في عام 2015، مقابل 2039 في عام 2014.

أما في فرنسا فتضاعت الجرائم ثلاث مرات إذ بلغت 460 جريمة في 2015، مقابل 153 عام 2014.

ورصد التقرير الأوروبي 439 جريمة في هولندا و369 في السويد و85 جريمة في النمسا، و41 في الدانمارك، و20 جريمة في بلجيكا، في حين وقعت 369 حالة "عنصرية وتمييز" في إيطاليا.

على صعيد متصل، ذكرت دراسة أن 215.247 هو عدد "التغريدات" التي نُشرت باللغة الإنجليزية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بمحتويات تسيء إلى الإسلام أو تحرض عليه أو تربط بينه وبين الإرهاب بشكل مباشر أو غير مباشر، في يوليو/تموز الماضي وحده.

وأوضحت الدراسة التي صدرت في أغسطس/آب الماضي عن مركز "ديموس" البحثي البريطاني (غير حكومي) أن لبريطانيا نصيب الأسد من تلك التغريدات، وذلك في تصاعد غير مسبوق لـ"الإسلاموفوبيا" في أوروبا على الموقع العالمي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تشهد بولندا تصاعدا لموجات الكراهية تجاه الأجانب واللاجئين بين مجموعات تنادي بالقومية والاعتزاز بالثقافة المحلية، وطرد من يسمونهم “الطارئين على ثقافة البلاد”.

12/11/2016

عبّرت منظمات حقوقية أميركية عن قلقها من تصاعد موجة الكراهية في الولايات المتحدة بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للبلاد، حيث تم رصد العديد من الجرائم والتهديدات في ولايات عدة.

15/11/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة