الحبس سنتين لمعارض مصري رشق قاضيا بحذائه

محمد شيرين فهمي
القاضي محمد شيرين فهمي يعرف بأحكامه القاسية على "مخالفي" الجلسات (مواقع التواصل)

قرر قاض مصري أمس الأحد حبس متهم رشقه بحذائه سنتين، والعقوبة نفسها لـ17 متهما آخرين لإشادتهم بفعل الأول، وهو حكم قال محامو الدفاع إنه غير عادل وفيه شطط.

وخلع المتهم عمار الشحات (19 عاما) حذاءه وألقاه بشكل خاطف على القاضي محمد شيرين فهمي بعد مشادة كلامية بينهما حول عدالة القضاء، إلا أن شرطيا بلباس مدني أمسك بالحذاء قبل أن يصيب رأس القاضي.

وهلل المتهمون الآخرون لتصرف زميلهم وقبّلوه لدى عودته إلى قفص المحاكمة التي جرت في القاهرة.

وعلى الفور، حرك القاضي دعوى إهانة المحكمة ضد المتهمين جميعا، وطالبت النيابة بأشد العقوبة بحقهم، فحكمت المحكمة بالحبس سنتين على المتهمين جميعهم. وقررت هيئة الدفاع الانسحاب من القضية اعتراضا على الحكم.

وقال المحامي خالد المصري "قررنا الانسحاب اعتراضا على القرار لأن المحكمة غير عادلة. وتحريك الدعوى تم بسرعة، والغريب أنه شمل كل المتهمين".

ويحق للمحكوم عليهم الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، لكن المصري قال إن المحكمة حكمت عليهم في جلسة سابقة بالحبس سنتين بعد أن أدانتهم بإهانتها ولم يطعنوا على الحكم، وأضاف أنهم "لا يعترفون بالمحكمة كجهة قضائية صالحة لمحاكمتهم".

ويتهم هؤلاء بإنشاء جماعة تدعى "كتائب أنصار الشريعة" تدعو إلى تغيير نظام الحكم بالقوة، وبالاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستهداف المنشآت العامة، بحسب قرار الإحالة الصادر من النيابة العامة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حراسة أمام إحدى السجون المصرية-شهدت الثلاث سنوات الماضية اتهام وإدانة أطفال بتهم تتعلق بمعارضة النظام

لا يستطيع الطفل المصري أحمد منصور قرني الذي لم يتجاوز عمره الرابعة أن ينطق كلمة “محكمة” ولا يعرف معناها، ومع ذلك فهو يواجه حكما بالسجن المؤبد باتهامات لا يصدقها عاقل.

Published On 18/2/2016
جلسة محكمة جنايات القاهرة

رأى سياسيون وقانونيون وإعلاميون أن القضاء المصري أداة يستخدمها النظام لترهيب خصومه ومواجهتهم، وذلك على خلفية إحالة أوراق متهمين بالتخابر مع قطر إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم.

Published On 7/5/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة