هيومن رايتس تنتقد النظام الانتخابي بإيران

Some lawmakers get up from their seats to talks to head of Iran's Atomic Energy Organization Ali Akbar Salehi after his speech in an open session to discuss a bill on Iran's nuclear deal with world powers, at the parliament in Tehran, Iran, Sunday, Oct. 11, 2015. Iran's official IRNA news agency reported Sunday the country's parliament has approved an outline of a bill that allows the government to implement a historic nuclear deal reached between Iran and world powers. (AP Photo/Ebrahim Noroozi)
إيران تستعد لانتخابات برلمانية يوم 26 فبراير/شباط المقبل (أسوشيتد برس-أرشيف)
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن عيوبا خطيرة تعتري النظام الانتخابي في إيران تحدّ من حقوق الإيرانيين في السعي للترشح لمناصب سياسية، وتقوض احتمالات إجراء انتخابات حرة ونزيهة يوم 26 فبراير/شباط المقبل. 

وكانت اللجنة المركزية للإشراف على الانتخابات التابعة لمجلس صيانة الدستور أعلنت في وقت سابق عن قبول 4700 مرشح من أصل أكثر من 12 ألف طلب للترشيح، أي نحو 40% فقط.

وقال المسؤول الإصلاحي حسين مراش إنه لم يقبل سوى ثلاثين مرشحا من أصل ثلاثة آلاف مرشح إصلاحي في أرجاء البلاد، أي نسبة 1% فقط.

واتهمت المنظمة في تقريرها السلطات الإيرانية بإقصاء معظم المرشحين الإصلاحيين على أساس معايير تمييزية واعتباطية، وقالت إن "عشرات من النشطاء السياسيين والصحفيين الإيرانيين ما زالوا يقبعون في غياهب السجون بسبب ممارسة حقوقهم".

وأضافت أن بعض المسؤولين في مجلس تشخيص مصلحة النظام يتصرفون خارج نطاق سلطاتهم القانونية "بشكل اعتباطي"، ولا يكادون يتركون أي مرشح مستقل يمكن للناس أن ينتخبوه.

ويأتي تقرير المنظمة في الوقت الذي انتقد فيه رئيس تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني رفض مجلس صيانة الدستور أهلية نحو 60% من المترشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال رفسنجاني في كلمة له اليوم الأحد إن استبعاد مجلس صيانة الدستور لهذا العدد من المترشحين يتناقض وكلام المرشد الأعلى للبلاد، الذي أكد قبل أيام ضرورة مشاركة الجميع في العملية الانتخابية بمن فيهم الذين ينتقدون النظام ويرفضون بعض سياساته.

من جهته، دعا الرئيس روحاني إلى إعادة النظر في هذه الخطوة، وقال إن البرلمان "هو بيت الشعب وليس بيتا لفصيل سياسي بعينه"، وفق ما أفادت به وكالة أنباء "إسنا" الإيرانية. وأكد أنه "سيستخدم صلاحياته بصفته رئيسا" للسعي إلى تغيير موقف مجلس صيانة الدستور، مطالبا المجلس بالعودة عن هذه القرارات.

وشهدت الفترات التشريعية الثلاث الأخيرة في مجلس الشورى الإسلامي المؤلف من 290 مقعدا، سيطرة صارمة من جانب المحافظين. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

An Iranian reformist student is supporting jailed journalists at Tehran's Amir Kabir university holding portraits during a rally, 06 May 2003. The pamphlet shows jailed journalists Emadeddin Baghi (1st L), Akbar Ganji (2nd L), Abdollah Nuri (C), Mashallah Shmsolvaezin (1st down) and Latif Safari 2nd down). Iran is well-known to hold freedom of expressions, while closing of anti government newspapers and jailed people including journalists are everyday business.

حكم القضاء الإيراني بحبس صحفية وناشطة سياسية عاما واحدا، وبحظر انضمامها لأحزاب سياسية أو الكتابة في أي صحيفة أو موقع على الإنترنت عامين؛ وذلك لنشرها “دعاية” ضد النظام.

Published On 19/11/2015
epa04714073 (FILE) A file picture dated 10 September 2013 shows Washington Post Iranian-American journalist Jason Rezaian (C-R) and his Iranian wife Yeganeh Salehi (C-L), during a foreign ministry spokeswoman weekly press conference in Tehran, Iran. Iran has charged a US journalist with espionage, media reported on 21 April 2015. Jason Rezaian, the Tehran bureau chief for the Washington Post, has been held by the Iranians for nearly nine months. He holds dual citizenship with the US and Iran. Beyond espionage, Rezaian faces an additional three charges, including 'collaborating with hostile governments' and 'propaganda against the establishment,' media reported, citing Rezaian's lawyer, Leila Ahsan. The US State Department, while noting it had yet to receive official confirmation of the charges from Iran, called them 'patently absurd.' In March 2015 US President Barack Obama called for the release of Rezaian and two other men detained in Iran. EPA/STRINGER

دعت الخارجية الأميركية السلطات الإيرانية إلى الإفراج الفوري عن مراسل صحيفة واشنطن بوست، الصحفي الأميركي من أصل إيراني جيسون رضايان، وإسقاط حكم سجنه.

Published On 23/11/2015
المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة