ضابط بريطاني يعتزم فضح التعذيب بغوانتانامو

epa02703210 (FILE) A handout photo released 18 January 2002 by the US Department of Defense showing Al-Qaeda and Taliban detainees in orange jumpsuits sitting in a holding area under the surveillance of US military police at Camp X-Ray at Naval Base Guantanamo Bay, Cuba. The 779 prisoners at the US detention facility in Guantanamo, Cuba, included around 30 people suffering from serious mental disorders, the Spanish daily El Pais and other newspapers reported 26 April. El Pais cited US Defence Department documents obtained by WikiLeaks. The WikiLeaks documents give the impression of extremely violent relations between inmates and their guards, El Pais observed. EPA/Shane T. Mccoy/US Department of Defense/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY
بعض السجناء في غوانتانامو (الأوروبية-أرشيف)

كشفت صحيفة صنداي تايمز عزم ضابط سابق في المخابرات البريطانية تقديم أدلة جديدة "عاصفة" حول معرفة الجهاز الأمني بتعرض المعتقلين في سجن غوانتانامو إلى التعذيب.

ويحاول الضابط تقديم شهادته أمام لجنة تحقيق برلمانية ليكشف مدى علم جهاز المخابرات البريطاني "أم آي 5" بتعرض سجناء في المعتقل إلى التعذيب، ويسعى للحصول على رخصة رسمية كي يقدّم أدلة بهذا الخصوص.

وقالت الصحيفة إن هذه المواجهة بين جهاز المخابرات وضابط سابق في صفوفها تعتبر سابقة لم تُشهد من قبل.

وطبقا لمصادر أمنية رفيعة تحدثت مع الصحيفة، فإن هذه الشهادة التي سيقدمها الضابط السابق تكشف للمرة الأولى أن جهاز المخابرات كان مدركا بأن معتقلي غوانتانامو تعرضوا لسوء المعاملة والتعذيب.

وتم إفشاء هذه المعلومات المتعلقة بالتعذيب أثناء سلسلة اجتماعات رفيعة المستوى عقدت في مقر "أم آي 5" في لندن، وذلك أثناء انتقال إدارة الجهاز من المدير العام حينها ستيفن لاندر إلى إليزا مانيغام بالر، وفق المصادر الأمنية المشار إليها.

كما كشف مصدر آخر أن عددا من الاجتماعات المهمة السرّية عقدها موظفون رفيعو المستوى، بينهم من يعمل في مجلس إدارة الجهاز الاستخباري، مع محامين وضباط كبار، حول موضوع التعذيب عام 2002.

وسيخبر الضابط -الذي كان مطلعا على أسرار الدولة الأكثر أهمية- اللجنة البرلمانية أن التعذيب وسوء المعاملة قام بهما المستجوبون التابعون لـ وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أي".

وتتضمن الأدلة المعتزم تقديمها معلومات مفادها أن جهاز "أم أي 5" شاهد معتقلين في غوانتانامو وهم مقيدون ومعصوبو العينين ويغرقون في الماء ويتعرضون للإساءات النفسية.

ولم تحدد اللجنة البرلمانية بعد تاريخ الاستماع إلى هذه الأدلة، لكنها تصف التحقيق الذي تقوده بكونه "تحقيقا مهما حول دور الحكومة البريطانية والأجهزة الأمنية والاستخبارات وعلاقتها باعتقال المتهمين وتسليمهم".

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.

أفرجت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة عن آخر سجين كويتي في معتقل غوانتانامو وسلمته لبلاده، وقالت إن اعتقاله “لم يعد لازما للحماية من تهديد كبير مستمر لأمن الولايات المتحدة”.

Published On 8/1/2016
epa02703210 (FILE) A handout photo released 18 January 2002 by the US Department of Defense showing Al-Qaeda and Taliban detainees in orange jumpsuits sitting in a holding area under the surveillance of US military police at Camp X-Ray at Naval Base Guantanamo Bay, Cuba. The 779 prisoners at the US detention facility in Guantanamo, Cuba, included around 30 people suffering from serious mental disorders, the Spanish daily El Pais and other newspapers reported 26 April. El Pais cited US Defence Department documents obtained by WikiLeaks. The WikiLeaks documents give the impression of extremely violent relations between inmates and their guards, El Pais observed. EPA/Shane T. Mccoy/US Department of Defense/HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

وصل عشرة يمنيين مفرج عنهم من معتقل غوانتانامو الأميركي إلى عُمان مساء اليوم، حسبما أعلنت وزارة الخارجية العمانية، مشيرة إلى أن اليمنيين العشرة سيبقون لفترة مؤقتة، استجابة لطلب أميركي.

Published On 14/1/2016
Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.

أعلن البيت الأبيض أمس أنه وصل إلى مرحلة وصفها بالمهمة في تقليل عدد المحتجزين بالسجن العسكري بخليج غوانتانامو إلى 93 من أصل 242 حين تولى الرئيس باراك أوباما منصبه.

Published On 15/1/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة