مسؤول أميركي: نمهد لإغلاق غوانتانامو

Caption:U.S. Army Military Police escort a detainee to his cell during in-processing to the temporary detention facility at Camp X-Ray in Naval Base Guantanamo Bay in this file photograph taken January 11, 2002 and released January 18, 2002. January 11, 2012 marks the 10th anniversary of the opening of the U.S. military detention camp at the Guantanamo Bay U.S. naval base in eastern Cuba.
تقليل عدد المحتجزين بغوانتانامو إلى 93 (رويترز)

أعلن البيت الأبيض أمس أنه وصل إلى مرحلة وصفها بالمهمة في تقليل عدد المحتجزين بالسجن العسكري في خليج غوانتانامو إلى 93 من أصل 242 حين تولى الرئيس باراك أوباما منصبه.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست "هذه مرحلة مهمة على طريق إغلاق المنشأة"، وأضاف في حديث للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية برفقة أوباما من ولاية لويزيانا "سنواصل العمل بجد لتقليل عدد نزلاء السجن من خلال عمليات نقل آمنة ومسؤولة للمساجين من أجل إغلاقه"، مشيرا إلى أن الإدارة ستقدم خطة للكونغرس وللشعب من أجل إغلاق هذا السجن.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية نقلت أمس عشرة يمنيين كانوا معتقلين في غوانتانامو إلى سلطنة عمان ووصلوا مساء، حسبما أعلنت وزارة الخارجية العمانية، التي قالت إن اليمنيين العشرة سيبقون في عمان مدة مؤقتة استجابة لطلب أميركي.

وأشار بيان صادر عن الوزارة إلى أن واشنطن أعربت عن رغبتها في إغلاق معتقل غوانتانامو، وأن السلطنة تريد المساعدة في تسوية قضية المحتجزين في المعتقل مراعاة لظروفهم الإنسانية.

وكان وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أكد الإفراج عن اليمنيين العشرة وإرسالهم إلى عمان، وأن عملية النقل لم تحدث إلا بعد مراجعة متأنية منه ومن مسؤولين أميركيين كبار، مشيرا إلى أن اليمنيين المفرج عنهم يشكلون نحو 10% من مجمل ما تبقى من سجناء غوانتانامو.

وهذه أكبر مجموعة من المعتقلين يتم نقلها من السجن منذ أن تولى أوباما الرئاسة في 2009، متعهدا بالإسراع بإغلاق السجن الذي أثار موجة إدانات دولية.

وأقرت لجنة مراجعة نقل 34 آخرين من المحتجزين. وقال إيرنست "كل ما نحتاجه هو العثور على المكان المناسب والظروف المناسبة".

يذكر أن الإفراج عن اليمنيين العشرة جاء بعد يومين على تجديد الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه بشأن حال الاتحاد السنوي، الذي ألقاه الثلاثاء الماضي، مناشدة الكونغرس إغلاق معتقل غوانتانامو.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

Partisans of the Lebanese anti-Israeli Hezbollah guerrilla wearing orange prison uniforms, handcuffs and hooded like detainees at Guantanamo Bay take part in a demonstration outside the US embassy in Awkar, east of the capital Beirut, to denounce human rights abuses against prisoners held by the US authorities. AFP PHOTO/RAMZI HAIDAR

قال المحامي كلايف ستافورد سميث الذي يتابع قضايا أكثر من أربعين معتقلا فى معسكر غونتاناموا الأميركي في كوبا, إن المعتقلين ينوون الاستمرارا فى إضرابهم عن الطعام الذي تجاوز خمسين يوما, مؤكدا أن القوات الأميركية بدأت تستعمل القوة لإطعامهم.

Published On 12/10/2005
-

قضت محكمة استئناف أميركية في العاصمة واشنطن بصلاحية المحاكم العسكرية التي شكلتها وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون لمحاكمة محتجزي غونتانامو الذين أطلق عليهم المحاربين الأعداء وتقول واشنطن إن اتفاقية جنيف لاتنطبق عليهم .

Published On 16/7/2005
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة