الأسرى الفلسطينيون المرضى يستغيثون

أعداد كبيرة من الأسرى تعاني المرض وتقييد الحرية بسجون الاحتلال (الجزيرة نت)
أعداد كبيرة من الأسرى تعاني المرض وتقييد الحرية بسجون الاحتلال (الجزيرة نت)

ناشد الأسرى المرضى القابعون في مستشفى سجن الرملة الإسرائيلي الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكافة الجهات القانونية والدولية ضرورة السعي للإفراج عنهم بأسرع وقت مما سموها زنازين العذاب والقهر الإسرائيلية.

ونقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب -عقب زيارتها لعدد من الأسرى المرضى القابعين بمستشفى السجن- رسالتهم التي طالبوا فيها بضرورة إنقاذ حياتهم من الإهمال الطبي الممنهج.

وقالت الخطيب إن عدد الأسرى القابعين في مستشفى الرملة حاليا هو 17 أسيرا، معظمهم يعانون الشلل والسرطان وبترا في الأطراف وأمراض الأمعاء.

وفي وقت سابق دعت هيئات فلسطينية رسمية وأهلية إلى العمل الجدي لتحريك قضية آلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أمام المحكمة الجنائية الدولية، وذلك لتوفير الحماية لهم وإنقاذ عشرات المرضى الذين أوشكوا على الموت بسبب إهمال علاجهم.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع إن قضية الأسرى طرحت على طاولة اللجنة الوطنية العليا لمتابعة ملفات المحكمة الجنائية الدولية، التي شكلت برئاسة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.

وحسب قراقع، فإن هيئته زودت اللجنة بملفات عن انتهاكات وجرائم إسرائيلية بعينها، مثل قضايا استشهاد الأسرى -عرفات جردات ورائد الجعبري وميسرة أبو حمدية- قبل عامين تقريبا، مع نتائج التشريح التي أجريت لهم.

كما تضمنت الملفات تقارير عن حالات الإعدام الميداني التي نفذها الجيش الإسرائيلي بحق فلسطينيين بعد اعتقالهم، إلى جانب استخدام أسرى دروعا بشرية خلال العدوان على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في محاولة منهم لجلب الانتباه لما يعانيه الأسرى المرضى في السجون الإسرائيلية، اعتصم العشرات من الفلسطينيين أمام مقر الصليب الأحمر الدولي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية للمطالبة بإغلاق عيادة سجن الرملة.

10/6/2013

توافد إلى رام الله الخميس عدد من آباء وأمهات وأقارب المعتقلين المرضى في سجون إسرائيل، لإيصال رسالة إلى العالم حول معاناتهم. وإضافة إلى همّ المرض وقلة العلاج، اتفق المتحدثون على أن ما يجري بحق الأسرى المرضى سياسة إسرائيلية ممنهجة.

22/11/2013

لم يراع الاحتلال الوضع الصحي للأسير الفلسطيني عثمان الخليلي، الذي يعاني من شلل نصفي، فاعتقله مرتين وحكم عليه بالسجن لسنوات وغرّمه مبالغ مالية، وعرّضه لتحقيق قاس، الخليلي واحد من مئات الآسرى الذين يعانون من أمراض تهدد حياتهم دون اكتراث من السجان الإسرائيلي.

26/12/2013

قال الرئيس الفلسطيني إن الأسرى الفلسطينيين المرضى بالسجون الإسرائيلية سيجري إطلاق سراحهم بعد خروج الأسرى القدامى، وتعهد بألا يتم توقيع أي اتفاق نهائي مع إسرائيل إلا بعودة جميع الأسرى إلى بيوتهم. ووصف مقترح ضم إسرائيل للأغوار بأنه “خط أحمر” لا يمكن قبوله.

31/12/2013
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة