ووتش: اعتداءات الحوثيين قد ترقى لجرائم حرب

مسلحون حوثيون خلال دورية بصنعاء في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد سيطرتهم على العاصمة اليمنية (أسوشيتد برس)
مسلحون حوثيون خلال دورية بصنعاء في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد سيطرتهم على العاصمة اليمنية (أسوشيتد برس)

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن قوات موالية لجماعة الحوثي في اليمن -المعروفة باسم "أنصار الله"- قامت باعتداءات على مدنيين يمنيين واحتجزتهم، وهو ما قد يشكّل "جرائم حرب".

وأوضحت المنظمة في بيان لها أمس الخميس أن قوات موالية للحوثيين أطلقت النار على مدنيين مما أدى لمقتل سيدتين، كما احتجزت عمال إغاثة رهائن في مدينة عدن جنوبي البلاد.

وأضافت أن تلك الحوادث التي قد تشكل جرائم حرب، "تؤكد التهديدات الجسيمة التي يتعرض لها المدنيون في المدينة المحاصرة، حيث يدور قتال بين الحوثيين وقوات لجان المقاومة الشعبية للسيطرة على المدينة".

وطالبت المنظمة "الحوثيين وغيرهم من أطراف النزاع بالتقيّد بقوانين الحرب، بما في ذلك اتخاذ جميع الاحتياطات المعقولة لتقليل الضرر الواقع على المدنيين، كما طالبتهم بـ"التحقيق مع أفراد قواتهم المسؤولين عن ارتكاب انتهاكات ومعاقبتهم على النحو المناسب".

وقال جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، إن "صعوبة التحقيق في القتال الدائر في اليمن قد تعني أن تكون الانتهاكات على شاكلة ما وقع في عدن هي فقط مجرد نقطة في بحر"، وحمّل "كافة الفصائل وكذلك التحالف الذي تقوده السعودية عبء اتخاذ خطوات للتقيد بقوانين الحرب".

ولم يتسن الحصول على تعقيب من جانب جماعة الحوثي حول اتهامات المنظمة الدولية لها، غير أن الحوثيين عادة ما ينفون هذه الاتهامات ويصفونها بأنها "افتراء".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دانت منظمة "مراسلون بلا حدود" والاتحاد الدولي للصحفيين انتهاكات مسلحي الحوثي المتزايدة ضد وسائل الإعلام في اليمن، وطالب الأخير عبد الملك الحوثي بسحب مسلحيه من المؤسسات الإعلامية.

يشكو صحفيو اليمن انتهاكات جماعة الحوثيين المتصاعدة في حق الصحافة والصحفيين ووسائل الإعلام المختلفة، بعد سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء وأجزاء كبيرة من البلاد.

اقتحم مسلحون حوثيون منزل القيادي في حزب الإصلاح محمد ناجي علاو واختطفوا سبعة من أقاربه، بينما أفادت إحصائية حقوقية بأن المليشيات الحوثية ارتكبت نحو 159 انتهاكا ضد قيادات وأعضاء الحزب.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة