إندونيسيا تحرر 315 مهاجرا من الاستعباد

أنقذت السلطات الإندونيسية 315 مهاجرا سريا استغلتهم سفن صيد تايلندية للعمل فيها من دون أجر.

وتقول السلطات إن التحقيقات تثبت أنه تم استعباد هؤلاء المهاجرين وتعذيبهم.

وقدم هؤلاء المهاجرون -الذين أنقذهم حرس الصيد الإندونيسي- من ميانمار وقد جاؤوا منها هاربين وباحثين عن حياة أفضل.

وتمثل إندونيسيا قبلة للمهاجرين السريين من ميانمار الفارين من معسكرات اللجوء في تايلند وبنغلاديش.

وبحسب السلطات الإندونيسية فإن شركة لم تسمها غيرت هوياتهم إلى التايلندية، ووفق التحقيقات فقد تعرضوا للتعذيب والاستعباد.

ويقول عصيب برهان الدين من وزارة الثروة السمكية والشؤون البحرية الإندونيسية "بكل تأكيد هذه عبودية.. مثلا عندما يكونون متعبين يدفعون للعمل بواسطة الصعق والتعذيب.. وعندما يشعرون بالنعاس يعاملونهم بطريقة سيئة.. إنها عبودية".

ووعد هؤلاء المهاجرون، وفق التحقيقات، من قبل مهرب تايلندي بالعمل في أحد المطاعم بإندونيسيا، لكن الذي حصل أنهم بيعوا لشركة صيد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أنقذ صياد سمك إندونيسي 121 نازحا من مسلمي الروهينغا قادمين من ميانمار على متن قارب خشبي، بعد أن جرفتهم المياه قبالة سواحل إقليم أتشيه، وفقا لمصادر رسمية.

اعتقلت الشرطة الإندونيسية الأحد على جزيرة قبالة سومطرة 80 مهاجرا من المسلمين الروهينغا الفارين من العنف الطائفي في ميانمار كانوا يحاولون الوصول إلى ماليزيا بحرًا، وفق ما أعلنت الشرطة المحلية.

مظلوم شعب الروهينغا المسلم في ميانمار (بورما سابقا)، فقد تكالبت عليهم الأهوال والمحن، وسامهم أبناء بلدهم صنوف التنكيل والاضطهاد، وأشاح المجتمع الدولي بمنظماته وحكوماته وجهه عما يتعرضون له.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة