الجزيرة تدعو نيجيريا للإفراج عن صحفييها المعتقلين

دعت شبكة الجزيرة الإعلامية سلطات نيجيريا إلى الإفراج عن اثنين من صحفييها النيجيريين المحتجزين في مايدوجوري من قبل القوات النيجيرية منذ صباح الثلاثاء.

واعتقل الصحفي أحمد إدريس والمنتج علي مصطفى في غرفة الفندق الخاصة بهما بعد العودة من مهمة إخبارية رصدت القتال الدائر بين القوات الحكومية ومقاتلي بوكو حرام في ولاية بورنو، وكان ذلك جزءا من التغطية الإخبارية للجزيرة للانتخابات الرئاسية النيجيرية.

وبعد عملية استجواب في غرفتيهما صادر عسكريون معدات التصوير الخاصة بالصحفيين، وهما محتجزان رسميا حتى إشعار آخر، وفق بيان من الجزيرة.

وفنّد بيان من الجزيرة تهمة "تسكع" الصحفيين في مواقع مختلفة، وقال إنهما اعتقلا من غرفتيهما، كما كذّب اتهامهما بالعمل من دون ترخيص، وقال إنهما عادا للتو من مهمة إخبارية حظيت بتعاون كامل من الجيش.

ودعت شبكة الجزيرة سلطات نيجيريا إلى "إنهاء هذه المسألة على وجه السرعة من خلال إعادة المعدات وإطلاق سراح الرجلين دون شروط".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان بالتحقيق في ملابسات مقتل قائد جماعة بوكو حرام محمد يوسف في نيجيريا. وقد أظهرت صورة خاصة حصلت عليها الجزيرة جثة يوسف مقيد اليدين، وتبدو على الجثة إصابات بالغة وتشوهات بسبب إطلاق رصاص.

قال المدعي العام في نيجيريا إن أكثر من مائة شخص يواجهون الحكم بالإعدام لعلاقتهم بقضية المواجهات التي حصلت مع جماعة “بوكو حرام”. وقد حصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر تورط الجيش والشرطة في عمليات قتل غير قانونية.

قال مراسل الجزيرة في نيجيريا اليوم إن مائتي شخص قُتلوا في اشتباكات عنيفة بمدينة باجا التابعة لولاية مايدوجري يأقصى شمال شرق البلاد قرب الحدود مع تشاد.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة