أسرى أردنيون لدى الاحتلال يهددون بالتصعيد ضد بلدهم

الأسرى قالوا إن المهندسين الأردنيين اعتقلوا "بتهم إسرائيلية" (الجزيرة)
الأسرى قالوا إن المهندسين الأردنيين اعتقلوا "بتهم إسرائيلية" (الجزيرة)

هدّد أسرى أردنيون في السجون الإسرائيلية باتخاذ إجراءات "تصعيدية" ما لم تفرج السلطات الأردنية عن خمسة مهندسين معتقلين لديها.

وفي رسالة تلاها شاهين مرعي -شقيق الأسير منير مرعي- خلال مؤتمر صحفي وسط العاصمة عمان، أكد الأسرى أن "المعتقلين في الأردن أوقفوا بالتهم نفسها التي وجهتها لهم الحكومة الإسرائيلية".

ودعا الأسرى الحكومة الأردنية إلى الإفراج عن المعتقلين، مهددين "باتخاذ إجراءات تصعيدية ما لم يتم ذلك".

وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اعتقلت السلطات الأردنية خمسة مهندسين، وجهت لهم مجموعة من التهم المختلفة، ضمن مجموعة اعتقالات ضمت 16 معتقلا آخرين على خلفيات أنشطتهم السياسية، وأغلبهم ينتمي إلى تيارات إسلامية، ومنها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن.

وصرح نقيب المهندسين الأردنيين عبد الله عبيدات بأن المهندسين الأردنيين اعتقلوا بتهم مطابقة للتهم التي وجهتها إسرائيل للأسرى الأردنيين، وهي دعم المقاومة والمشاركة في تنظيم مسلح، وحيازة المواد المفرقعة، "وهو ما يدل على التنسيق الأمني بين الأردن وإسرائيل".

وتساءل رئيس هيئة الدفاع عن المهندسين المعتقلين حكمت الرواشدة "منذ متى كان دعم المقاومة والمجاهدين ضد العدو الصهيوني جريمة يعاقب عليها القانون؟" قائلا إن هذه الإجراءات هي "حماية للعدو الصهيوني والمحافظة عليه، وعلى الحكومة والأجهزة الأمنية أن تفكر برشد لأن دعم المقاومة ليس جريمة بل شرف".

وعن عدد الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية، قال الرواشدة إن عددهم يصل إلى نحو ثلاثين أسيرا.

المصدر : وكالة الأناضول