لجنة التحقيق بحرب غزة تصدر تقريرها بموعده

حقوقيون يصفون القصف الإسرائيلي لمنازل مدنيي غزة بأنه يرقى لجرائم الحرب (الأوروبية)
حقوقيون يصفون القصف الإسرائيلي لمنازل مدنيي غزة بأنه يرقى لجرائم الحرب (الأوروبية)

تواصل لجنة التحقيق الأممية في الجرائم المرتكبة في غزة أعمالها رغم استقالة رئيسها، وستصدر تقريرها في موعده الشهر المقبل، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين.

وتتجاهل اللجنة بذلك مطلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتخلي عن إصدار التقرير بعد استقالة رئيس فريق التحقيق الأكاديمي الكندي وليام شاباس.
 
ويمثل ذلك أحدث فصل في توتر العلاقات بين إسرائيل ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي تتهمه إسرائيل وحليفتها واشنطن بالتحامل على تل أبيب.

وقال بيان للأمم المتحدة إن ماري ماكغوان ديفيز -وهي عضوة في لجنة التحقيق المستقلة بشأن غزة وقاضية سابقة بالمحكمة العليا في نيويورك- ستحل محل شاباس.
 
ولفت فيليب دام من منظمة هيومن رايتس ووتش إلى أن عملها "سيتضمن بالضرورة مراجعة عمل لجنة التحقيق حتى تاريخه وضمان أنه يفي بتفويضه المهم".

وكان شاباس قد صرح الاثنين بأنه سيقدم استقالته بعد أن اتهمته إسرائيل بالتحيز بسبب أعمال استشارية قام بها لحساب منظمة التحرير الفلسطينية.
 
وقال نتنياهو في بيان إنه يجب التخلي عن نشر التقرير عقب الاستقالة، وإن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يجب أن تكون موضع تحقيق بدلا من إسرائيل. 
 
واستشهد في الحرب أكثر من 2100 فلسطيني أغلبهم مدنيون قضوا في قصف عشوائي لمنازلهم. وقتل من إسرائيل 67 جنديا وستة مدنيين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تبدأ لجنة أممية خلال أسابيع التحقيق في الاتهامات الموجهة إلى إسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة. ويرأس اللجنة يهودي من جنوب أفريقيا هو المدعي العام السابق لمحكمتي جرائم الحرب في يوغسلافيا ورواندا ريتشارد غولدستون.

3/4/2009

رحبت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ورابطة حقوق الإنسان في إسبانيا، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، بقرار قاضي التحقيق المركزي في المحكمة الوطنية ملاحقة مسؤولين إسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غزة عام 2002.

6/2/2009

قال خبراء بالأمم المتحدة إن تحقيقات كل من إسرائيل والفلسطينيين في انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال حرب غزة في 2009-2008 كانت غير كافية من عدة جوانب، وإن الجانبين فشلا في تلبية متطلبات التحقيق وفق المعايير الدولية.

21/9/2010
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة