لجنة أوروبية تنتقد معاداة الأجانب باليونان

من مظاهرة سابقة مناهضة للعنصرية في العاصمة اليونانية أثينا (الأوروبية)
من مظاهرة سابقة مناهضة للعنصرية في العاصمة اليونانية أثينا (الأوروبية)

وجهت لجنة مناهضة العنصرية والتعصب التابعة للمفوضية الأوروبية نقدا لدولة اليونان "على خلفية ممارسة العنف والعنصرية ضد المهاجرين والغجر فيها".

وقالت اللجنة في بيان صادر عنها اليوم إنه رغم القوانين الصادرة المتعلقة بمكافحة العنصرية، فإن استمرار العنصرية والعنف الممارس ضد المهاجرين واللاجئين والغجر "باعث للقلق".

كما انتقدت اللجنة إخفاق اليونان في اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة العنصرية ضد الطلاب الغجر، رغم قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ذات الصلة.

ورحّب البيان بالإجراءات اليونانية الجديدة المتعلقة بمكافحة العنصرية، ومنها تشكيل فرق شرطة تختص بمكافحة العنصرية في اليونان، والإجراءات المتعلقة بالقضاة الذين عينوا للنظر في جرائم العنصرية، والقوانين الجديدة ذات الصلة، واصفًا إياها بـ"التطورات الإيجابية".

وأوضح البيان في هذا الخصوص أن الخطاب العنصري والكراهية تراجع من قبل السياسيين وموظفي الدولة إزاء المهاجرين واللاجئين.

وأشار إلى الممارسات التي يقوم بها حزب "الفجر الذهبي" اليميني المتطرف، قائلا إنها "تضاعف العنصرية وتوقد روح معاداة الأجانب في البلاد".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

لم تبد المنظمات التي تمثل الأجانب في اليونان تفاؤلا كبيرا بالإجراءات التي أعلنت عنها السلطات لمكافحة العنصرية، معربة عن اعتقادها أن التطبيق هو الذي سيظهر مدى جدية تلك الإجراءات.

حمل مئات المتظاهرين نعش مهاجر باكستاني وطافوا به في وسط العاصمة اليونانية أثينا احتجاجا على طعنه حتى الموت الأسبوع الماضي. من ناحية أخرى, رفض سفير مصر لدى اليونان طارق عادل، اتهامات للسفارة بالتقصير في حماية المصريين باليونان من الهجمات العنصرية.

تعد وزارة العدل اليونانية مشروع قانون يتشدد في عقوبات الجرائم ذات الدوافع العنصرية، كما يعاقب كل من ينكر أو يهوِّن من شأن جرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم النازية والفاشية.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة