شكوى من تعرض مغربيين للتعذيب بسجن آسفي

اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين تقوم بأنشطة دورية للدفاع عن المعتقلين (رويترز)
اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين تقوم بأنشطة دورية للدفاع عن المعتقلين (رويترز)

ذكرت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب أن المعتقلين أحمد أبرجكي وأحمد مرجان تعرضا للتعذيب على يدي مدير سجن مول البركي بآسفي.

ونقلت اللجنة عن أبرجكي المحكوم عليه بعقوبة السجن المؤبد القول إنه تعرض للتعذيب "بشكل ممنهج" مثل غيره من السجناء الإسلاميين على يد مدير سجن مول البركي "لا لسبب معين إلا لأنه حاقد على كل ما هو إسلامي".

وأفاد أبرجكي بأنه هو ومرجان تعرضا للتعذيب منتصف الشهر الماضي "بحيث قيّدنا إلى الخلف وعصبت أعيننا وجرونا من أقدامنا، ليبدأ المدير رفقة زبانيته برفس وجوهنا وأجسادنا العارية".

وقال السجين السلفي إنه بعد "حصة التعذيب تلك أخذ إلى زنزانة انفرادية باردة مصممة بعناية لتجميد الدماء في عروق البشر، حيث قبعت داخلها مدة 25 يوما دون أغطية أفترشها حافي القدمين محروما من حقي في التطبيب والتغذية".

ووفق الشهادة التي نقلتها اللجنة فإن هذه المعاملة "يتعرض لها أغلب المعتقلين الإسلاميين الذين مر أزيد من عقد من الزمان على تغييبهم وراء القضبان".

ودعا السجين كل المنظمات والهيئات الحقوقية إلى أن تساند الإسلاميين بسجن مول البركي بآسفي "الذي تحوّل إلى مسلخ آدمي تنتهك فيه كرامة الإنسان ويداس عليها لأتفه الأسباب". كما طالب الجهات ذات الصلة بمحاسبة المسؤولين عن تعذيب السجناء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حملت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية "مسؤولية إنقاذ حياة المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام بعدد من السجون"، مشيرة إلى أن "حالتهم تنذر بوقوع الفاجعة". يأتي ذلك بينما أطلق نشطاء حملة دولية لصالح المعتقلين.

نعت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في المغرب السجين محمد بن الجيلالي، الذي قالت إنه توفي بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس بعد دخوله في غيبوبة منذ خمسة أيام جراء إضرابه المفتوح عن الطعام الذي يخوضه منذ الـ14 من الشهر الماضي.

كشفت لجنة تتابع أوضاع المعتقلين الإسلاميين بالمغرب عن صنوف متعددة من الإهمال الطبي وانعدام "أبسط شروط العيش الكريم" داخل الزنازين. وتحدثت عن بدء أحد السجناء إضرابا عن الطعام. يأتي ذلك بعد الإعلان قبل يومين عن وفاة سجين مضرب.

في أول تصريح بعد عودتها من نيويورك أمس الخميس حيث تسلمت الثلاثاء الماضي جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لعام 2013، جددت الناشطة الحقوقية المغربية خديجة الرياضي مطالبتها سلطات المغرب بإطلاق سراح "المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي" في المملكة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة