مظاهرات باليونان تطالب بإغلاق "معسكرات العار"

جانب من الاشتباكات بين المتظاهرين وعناصر مكافحة الشعب أثناء مظاهرات أمس (الفرنسية)
جانب من الاشتباكات بين المتظاهرين وعناصر مكافحة الشعب أثناء مظاهرات أمس (الفرنسية)

شهدت مدينة أميغداليزا القريبة من العاصمة اليونانية "أثينا" أمس مظاهرات شارك فيها المئات للمطالبة بإغلاق جميع معسكرات احتجاز المهاجرين، وإطلاق سراحهم.

وحاول المحتجون دخول المعسكر وسط هتافات "أغلقوا معسكرات العار" و"الحرية للجميع".

ووقعت اشتباكات بين المتظاهرين ووحدات مكافحة الشغب عقب قيام الأخيرة بمنع دخولهم، وقد انتهت الاحتجاجات بإصابة صحفي بجروح وتوقيف متظاهر.

وفي الأسبوع الماضي، تعهدت حكومة اليسار الجديدة بإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين السريين التي كانت مثار انتقادات حادة من جانب جماعات حقوقية بوصفها غير إنسانية.

وجاء ذلك القرار، بعد انتحار باكستاني في الـ28 من عمره يوم الجمعة قبل الأخيرة في مركز احتجاز أميغداليزا بغرب أثينا.

وقال يانيس بانوسيس نائب وزير الداخلية المسؤول عن النظام العام والحماية المدنية للصحفيين، عندما زار المركز آنذاك، إن مراكز الاحتجاز في اليونان أصبحت من الماضي.

وأميغداليزا أول مركز لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين باليونان، ويضم صفوفا من عشرات الحاويات من الصلب كانت مجهزة بالأساس لاستقبال من شردتهم الكوارث الطبيعية مثل الزلازل، ويحيط به سياج وأسلاك شائكة.

واتهمت الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية محلية ودولية اليونان باحتجاز المهاجرين في أوضاع مزرية دون تدفئة أو مياه ساخنة. وقال بانوسيس إن الحكومة ستنشئ مراكز استقبال "مفتوحة" بها منشآت أفضل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

نظم آلاف المهاجرين مسيرة في أثينا أمس الجمعة للاحتجاج على حملات اعتقال تقوم بها الشرطة ضدهم، وتزايد الهجمات العنصرية باليونان، في الوقت الذي تكافح فيه البلاد للخروج من أزمة ديون خانقة.

اندلعت السبت حركة تمرد ترافقت مع أعمال شغب بمركز الاحتجاز الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين باليونان قرب العاصمة أثينا مما استدعى تدخل تعزيزات من الشرطة، كما أعلنت السلطات.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة