اليونان تغلق معتقلات المهاجرين بعد انتحار باكستاني

اليونان متهمة باحتجاز المهاجرين في أوضاع مزرية (الفرنسية)
اليونان متهمة باحتجاز المهاجرين في أوضاع مزرية (الفرنسية)

تعهدت حكومة اليسار الجديدة في اليونان بإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين السريين التي كانت مثار انتقادات حادة من جانب جماعات حقوقية بوصفها غير إنسانية.
  
ويأتي القرار بعد انتحار باكستاني في الـ28 من عمره يوم الجمعة في مركز احتجاز أميغداليزا بغرب أثينا.
  
وقال يانيس بانوسيس نائب وزير الداخلية المسؤول عن النظام العام والحماية المدنية للصحفيين عندما زار المركز أمس السبت، إن مراكز الاحتجاز في اليونان أصبحت من الماضي.
 
وأميغداليزا أول مركز لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين في اليونان، ويضم صفوفا من عشرات الحاويات من الصلب كانت مجهزة في الأساس لاستقبال من شردتهم الكوارث الطبيعية مثل الزلازل، ويحيط به سياج وأسلاك شائكة.
 
واتهمت الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية محلية ودولية اليونان باحتجاز المهاجرين في أوضاع مزرية دون تدفئة أو مياه ساخنة. وقال بانوسيس إن الحكومة ستنشئ مراكز استقبال "مفتوحة" بها منشآت أفضل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

نظم آلاف المهاجرين مسيرة في أثينا أمس الجمعة للاحتجاج على حملات اعتقال تقوم بها الشرطة ضدهم، وتزايد الهجمات العنصرية باليونان، في الوقت الذي تكافح فيه البلاد للخروج من أزمة ديون خانقة.

شن حزب الفجر الذهبي النازي باليونان هجوما عنيفا على المهاجرين المسلمين المقيمين بالبلاد، مهددا بتشكيل جبهة ضد مشروع بناء مسجد في أثينا. يأتي ذلك بعد إعلان جمعية مسلمي اليونان تلقيها رسالة تحمل شعار الحزب تهدد بذبح المسلمين إن لم يغادروا البلاد.

اندلعت السبت حركة تمرد ترافقت مع أعمال شغب بمركز الاحتجاز الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين باليونان قرب العاصمة أثينا مما استدعى تدخل تعزيزات من الشرطة، كما أعلنت السلطات.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة