نازحون يتهمون مليشيات عراقية بالطائفية

يتهم نازحون فروا من محافظة صلاح الدين في العراق المليشيات الشيعية المدعومة من الحكومة العراقية، بالتعامل معهم على أساس طائفي.

ويشير عدد من النازحين إلى أن المليشيات عذبت وقتلت مدنيين ونهبت ممتلكاتهم، وهو ما تنفيه الحكومة العراقية.

ويؤوي أحد المخيمات في شمال العراق عشرات الآلاف من النازحين من مناطق مختلفة في محافظة صلاح الدين، وأغلب قاطنيه أجبروا على الهرب من بيوتهم، إما خوفا من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية، أو هربا من بطش مليشيات شيعية عادة ما تضعهم في دائرة الاتهام بالتعاون مع التنظيم.

وفي هذا السياق، تبرز قصة حامد محمود، وهو جندي قاتل ضد تنظيم الدولة في محافظة صلاح الدين، لكنه اعتقل من قبل مليشيات شيعية وتعرض لشتى صنوف التعذيب لكونه سنّيا، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعرب مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن قلقه إزاء التقارير التي توثق تزايد الانتهاكات المرتكبة ضد العرب السنة في المناطق العراقية التي استـعيدت من تنظيم الدولة الإسلامية.

كلما حاولت العراقية سناء علي زيارة أخيها في سجن الناصرية وجدت جميع الطرق مغلقة، وتقول إن الوصول إليه يكاد يكون مستحيلاً، واصفة السجن بأنه “من أكثر السجون بؤساً في العراق”.

كان عدي حاتم خارجا من عامرية الفلوجة، لكن نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي أوقفته واعتقلته. لم يكن هذا الشاب مطلوبا للجهات الأمنية أو القضائية، وكانت تهمته تشابه الأسماء، لا أكثر.

قال نائب عراقي إن 1300 معتقل من أبناء محافظة الأنبار غربي البلاد يقبعون في سجون محافظتي كربلاء وبابل، داعيا الحكومة الاتحادية للضغط على الحكومتين المحليتين لإطلاق سراحهم.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة