حبس وحظر سياسي لصحفيّة إيرانية معارضة

طالبة إيرانية تستعرض في وقت سابق صور صحفيين إيرانيين معتقلين (الأوروبية)
طالبة إيرانية تستعرض في وقت سابق صور صحفيين إيرانيين معتقلين (الأوروبية)

حكم القضاء الإيراني بحبس صحفية وناشطة سياسية عاما واحدا، وبحظر انضمامها لأحزاب سياسية أو الكتابة في أي صحيفة أو موقع على الإنترنت عامين؛ وذلك لنشرها "دعاية ضد الجمهورية الإسلامية".

وجاء الحكم على ريحانة طبطبائي (35 عاما) بعد يوم من إلقاء السلطات القبض على رسام كاريكاتير وإرساله إلى السجن، فيما يمثل الحلقة الأحدث في سلسلة اعتقال صحفيين وفنانين ونشطاء.

وألقي القبض على طبطبائي مرتين في السنوات الخمس الأخيرة، وقضت مدة نحو ستة أشهر في سجن إيفين، منها شهران في الحبس الانفرادي.

وعقدت آخر جلسة لنظر قضيتها في المحكمة الثورية الإسلامية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

ولم يذكر في المحكمة مقال بعينه، لكن طبطبائي -التي أجرت مقابلة مع واحد من أبرز الزعماء السنة في إيران ذات الأغلبية الشيعية- اتهمت "بتشجيع الانقسام الطائفي".

ومعظم الصحفيين الذين اعتقلوا في الأسابيع الأخيرة يعملون لحساب وسائل إعلام تدعم الرئيس حسن روحاني.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال محامي رسام كاريكاتير اليوم الثلاثاء إن السلطات الإيرانية ألقت القبض عليه لتنفيذ عقوبة بالسجن مع إيقاف التنفيذ، ليضاف إلى قائمة من الصحفيين والفنانين والنشطاء الذين اعتقلوا باتهامات أمنية.

قالت أسرة الصحفي الإيراني البارز عيسى سحرخيز على مواقع التواصل الاجتماعي إن السلطات الإيرانية اعتقلته الاثنين بتهم تشمل “إهانة” المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي والدعاية المناهضة للنظام.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة